Accessibility links

ترحيب شعبي ورسمي في البصرة بانسحاب القوات الأميركية


رحب مواطنون في محافظة البصرة بانسحاب القوات الأميركية لكنهم لم يتفاعلوا مع هذه المناسبة بشكل كبير على خلاف القوات الأمنية، التي احتفل عناصرها منذ ساعات مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء.

وزينت تلك القوات المركبات التابعة للشرطة بالأشرطة الملونة، وجابت الدوريات الأمنية الشوارع بطريقة استعراضية، فيما قامت طائرات مروحية تابعة للقوة الجوية العراقية بالتحليق على مستوى منخفض وألقت بطاقات تهنئة موجهة من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي إلى الشعب العراقي.

وصرح أحد المواطنين لمراسل "راديو سوا" قائلا بهذه المناسبة: "أنا سعيد كثيرا اليوم وأعتقد بأن حميع العراقيين فرحون بالإنسحاب لأن القوات العراقية قادرة على تحقيق الإستقرار وهذا شعور كل عراقي. خروج القوات الأميركية من المدن واستقرار الوضع الأمني هو ما يتمناه كل مواطن عراقي ولا أعتقد أن هناك يوما في حياة العراقيين أجمل من هذا اليوم. أتمنى أن تغادر القوات الأميركية وألا تعود مجددا."

وقال نائب رئيس مجلس محافظة البصرة أحمد السليطي في حديث لمراسل "راديو سوا" إن انسحاب القوات الأميركية لن يؤثر على الوضع الأمني، لكنه حذر المواطنين من جهات لم يسمها قال إنها ستحاول إرباك الوضع الأمني بعد انسحاب القوات الأميركية.

يذكر أن تواجد القوات الأميركية في محافظة البصرة يتركز في قاعدة عسكرية تقع في مطار البصرة الدولي، ويعود وجودها داخل البصرة إلى الأيام الأولى من خطة "صولة الفرسان"، لكنها كثفت من تواجدها لاحقا على إثر انسحاب القوات البريطانية.

التفاصيل في تقرير ماجد البريكان مراسل "راديو سوا" في البصرة:
XS
SM
MD
LG