Accessibility links

الإدارة الأميركية تفرض عقوبات مالية ضد شركة إيرانية تدعم بيونغ يانغ


فرضت إدارة الرئيس باراك أوباما عقوبات مالية على شركة موجودة في إيران ولها علاقة ببرنامج كوريا الشمالية النووي.

فقد اتخذت وزارة المالية الأميركية ذلك الإجراء ضد شركة Hong Kong Electronics ومقرها جزيرة كيش الإيرانية.

وقالت الوزارة إن الشركة حولت ملايين الدولارات إلى بنك Tanchon التجاري في كوريا الشمالية وإلى شركة Korean Mining Development Trading .

وأضافت أن الشركة سهلت عمليات تحويل أموال من إيران إلى بيونغ يانغ.


وفي سياق متصل، علق المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غبيس على فرض عقوبات مالية على شركة Hong Kong Electronics قائلا إن هذا يتماشى مع سياسة الإدارة الحالية في التعامل مع بيونغ يانغ.

"هذا جزء من سياسة الإدارة الحالية إن كان من خلال فرض عقوبات ومراقبة تحركات كوريا الشمالية وإمكانية نقل أي نوع من الأسلحة خارج البلاد، وهذا يتماشى مع المفاوضات التي أجرتها السفيرة رايس والقرار الذي وافق عليه مجلس الأمن. بالإضافة إلى القيام بدور فعال لضمان منع أي عمليات تمويل ضارة كما هو الحال الآن."

وشدد المتحدث على أن إدارة الرئيس أوباما كانت واضحة في سياستها إزاء بيونغ يانغ:

"اعتقد أننا كنا واضحين مع كوريا الشمالية بشأن المسؤوليات التي تعهدت بها والتي نتوقع منها أن تلتزم بها. وأعتقد أن هذا التطور الأخير دليل على جديتنا في التعامل مع هذا الأمر."
XS
SM
MD
LG