Accessibility links

بيريز يدعو العاهل السعودي لقمة مشتركة وإيران تقاطع كلمته في مؤتمر الأديان


وجه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز اليوم الأربعاء دعوة للعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز لعقد قمة إسرائيلية - سعودية مشتركة في الرياض أو القدس تكون الأولى منذ تأسيس الدولة العبرية معتبرا أن إسرائيل تدرك أن ثمة "تغيرا كبيرا" في مواقف الدول العربية حيال السلام معها.

وقال بيريز مخاطبا العاهل السعودي خلال كلمته في مؤتمر الأديان المنعقد في كازاخستان "معا وبالمشاركة مع جميع القادة العرب يمكننا إدراك رؤيتكم ورؤيتنا ورؤية جميع الزعماء والمؤمنين بإلهنا المشترك الذي من صفته السلام والعدل".

ونسبت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إلى بيريز قوله إن بلاده "على دارية بالتغير الكبير الذي حدث في مواقف غالبية الدول العربية حيال السلام مع إسرائيل".

"من لاءات إلى موافقات"

وأضاف بيريز أن هذه المواقف " شكلت تحولا من اللاءات الثلاثة لمؤتمر الخرطوم التي دعت إلى عدم التفاوض مع إسرائيل وعدم الاعتراف بها وعدم السلام معها" معتبرا أن هذه اللاءات تحولت إلى "ثلاث موافقات" بالتفاوض والاعتراف والسلام بحكم المبادرة السعودية.

وترفض السعودية تطبيع علاقاتها مع إسرائيل ولم يسبق لأي مسؤول سعودي الالتقاء بأي مسؤول إسرائيلي في لقاء رسمي إلا أن المملكة كانت صاحبة المبادرة العربية التي تبنتها قمة بيروت عام 2002 والتي دعت إلى تطبيق مبدأ الأرض مقابل السلام مع الدولة العبرية.

انسحاب إيراني

وفي غضون ذلك، قام جميع أعضاء الوفد الإيراني بالانسحاب من مؤتمر الأديان مع بداية كلمة الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز وعادوا إلى المشاركة بعد انتهاء كلمته.

وجاء هذا التحرك الإيراني بعد أن كانت طهران قد هددت بإلغاء مشاركتها في المؤتمر بعد علمها بأن الكلمة الرئيسية فيه ستكون من نصيب بيريز وذلك بدعوى أن الرئيس الإسرائيلي "ليس زعيما دينيا بل إنه رجل عنف" بحسب ما نسبت يديعوت أحرونوت إلى أحد أعضاء الوفد الإيراني.

وقد شن بيريز في بداية كلمته هجوما غير مباشر على إيران وتنظيم القاعدة وحزب الله معتبرا أن "ثمة من يقومون بعبادة إله يحبذ من المذابح والوحشية ويدعو أتباعه إلى الخداع والتدمير".

وذكرت الصحيفة أن عضو الوفد الإيراني إلى المؤتمر مهدي مصطفاوي ذكر في تصريحات لمجموعة من الصحافيين الإسرائيليين قبل كلمة بيريز أن "الدين بإمكانه أن يكون جسرا إلى السلام" غير أنه رفض مواصلة الحديث إليهم بعد أن علم أنهم إسرائيليون، بحسب الصحيفة.

إلا أن صحيفة جيروسليم بوست نسبت إلى عضو آخر في الوفد الإيراني قوله للصحافيين الإسرائيليين أن "إسرائيل لن تهاجم إيران" مؤكدا أن بلاده "ليست خائفة من إسرائيل أو الولايات المتحدة".

شاليت في المؤتمر

وكان يونا ميتزيغر كبير حاخامات إسرائيل قد حاول استغلال كلمته أمام المؤتمر للدعوة إلى إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي المحتجز لدى حركة حماس جلعاد شاليت حيث رفع ميتزيغر صورة لشاليت وقال إن "أحدا لا يعلم مكانه أو طبيعة المعاملة التي يلقاها".

وتستضيف كازاخستان على مدار يومين مؤتمر "زعماء الأديان العالمية والتقليدية" الذي يعد الثالث من نوعه بعد مؤتمرين استضافتهما البلاد عامي 2003 و2006.
XS
SM
MD
LG