Accessibility links

الأمم المتحدة: إسرائيل لا تنفي علاقتها بشبكات التجسس في لبنان وتتجنب الخوض بالتفاصيل


أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في تقرير عن قلقه إزاء إدعاءات لبنان بتفكيك شبكات تجسس إسرائيلية على أراضيه، مشيرا إلى أن إسرائيل لا تنفي علاقتها بتلك الشبكات.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الأمين العام قال في تقرير وجهه إلى مجلس الأمن الدولي مساء الاثنين إنه في حال ثبوت الإدعاءات فإن ذلك قد يشكل تهديدا للهدنة الهشة بين إسرائيل ولبنان.

وكانت الأجهزة الأمنية اللبنانية قد أعلنت خلال الأشهر الماضية أنها أوقفت العشرات من المشتبه بهم للتحقيق معهم بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، بمن فيهم العديد من كبار المسؤولين العسكريين.

ووفقا لتقرير الأمم المتحدة، فإن أول عملية توقيف حصلت في يونيو/ حزيران عام 2006، فيما أن آخر عملية حصلت كانت في مايو/ أيار 2009.

وقال التقرير إن وزارة الدفاع الإسرائيلية لا تنفي أن الموقوفين كانوا يتجسسون لصالحها إلا أنها تحاشت تقديم تفاصيل إضافية.

وتناول التقرير تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 الذي حدد شروط وقف إطلاق النار بين لبنان وإسرائيل في ختام حرب لبنان الثانية في صيف عام 2006.

كما عرض عددا من المراسلات الدبلوماسية بين الأمم المتحدة ولبنان وإسرائيل حول الموضوع، بما في ذلك رسالة وجهها لبنان للأمم المتحدة في 20 مايو/ أيار الماضي موضحا فيها تفاصيل توقيف 35 شخصا بينهم لبنانيين وفلسطينيين كانوا في عداد شبكة التجسس.

يذكر أن إسرائيل لم تصدر في السابق أي تعليق على قضية التوقيفات.
XS
SM
MD
LG