Accessibility links

واشنطن تعلق أنشطتها العسكرية مع هندوراس والبنك الدولي يجمد مساعداته لها


قالت وزارة الدفاع الأميركية اليوم الأربعاء إن واشنطن قررت تعليق أنشطتها العسكرية مع القوات المسلحة في هندوراس، وذلك بعد الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المنتخب مانويل سيلايا.

وقال المتحدث باسم الوزارة براين ويتمان للصحافيين "لقد علقنا كل أنشطتنا مع هندوراس في وقت نجري فيه تقويما للوضع."

تجميد المساعدات الاقتصادية

كما جمد البنك الدولي الأربعاء مساعداته الاقتصادية المخصصة لهندوراس. وأعلن سيرجيو جيليناك المتحدث باسم البنك المكلف بأميركا اللاتينية والكرايبي أن المؤسسة الدولية قررت وقف دفع الأموال المخصصة لـ16 مشروعا تشترك فيها في هندوراس إلى حين التوصل إلى حل للأزمة الراهنة.

وقال إن 270 مليون دولار من مجموع 400 مليون دولار مخصصة لتلك المشاريع لم يتم صرفها.

وتعتبر هندوراس من أفقر بلدان أميركا الوسطى وهي تحصل على قروض ومنح من البنك الدولي خالية من الفوائد.

وأوضح جيليناك أن البنك يتتبع عن كثب القرارات والإجراءات التي تتخذها منظمة الدول الأميركية، التي أمهلت هندوراس 72 لإعادة الرئيس زيلايا.

وكان الانقلاب العسكري الذي وقع الأحد في هندوراس قد أثار إدانة دولية واسعة ومطالبات بإعادة الرئيس زيلايا إلى البلاد.
XS
SM
MD
LG