Accessibility links

logo-print

المالكي يؤكد سعي إدارته إلى استخدام الواردات النفطية لإعادة إعمار العراق وزيادة استثماره


رفض رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الخميس وصف عدم قبول شركات عالمية استثمار حقول نفطية عملاقة في جولة التراخيص الأولى التي جرت الثلاثاء الماضي بالفشل.

وقال المالكي في مؤتمر صحافي "لا نستطيع أن نسميها فشلا، إنما هي مصالح، والعراق يرى مصالحه بنوع من التعاقد في مجال النفط، والشركات ترى مصالحها بنوع آخر من التعاقد."

ولفت المالكي إلى أن هذه الجولة من التعاقد لم تحقق رغبة الحكومة العراقية ووزارة النفط، إلا أنها قطعا لن تمنع الإدارة عن السعي إلى تفعيل عملية استكمال طاقات العراق النفطية، لاستخدام وارداته في إعادة الإعمار للنهوض بالاستثمار.

وأضاف المالكي أن هذه الجولة نجحت مع بعض الشركات، ولم تنجح أخرى، مشددا على أن الوزارة سوف تفكر في كيفية استثمار الثروة النفطية بعد الاستقرار الأمني وتعاظم الحاجة لزيادة العائدات النفطية.

وكانت شركة "بي بي" البريطانية بالاشتراك مع شركة "سي بي ان سي" الوطنية الصينية، الائتلاف الوحيد الذي فاز بحق تطوير أحد الحقول الستة، وهو حقل الرميلة العملاق في البصرة.

وأثيرت شكوك من قبل الشركات العالمية في جولة التنافس الأولى، بسبب شروط إدخال شركات النفط الوطنية العراقية كشريك في الإدارة، على الرغم من تمويلها الكامل لمشاريع التطوير.
XS
SM
MD
LG