Accessibility links

logo-print

إسرائيل وحماس ترفضان تقرير العفو الدولية حول الحرب في غزة وتتبادلان الاتهامات


رفضت كل من إسرائيل وحركة حماس ما جاء في التقرير الأخير لمنظمة العفو الدولية التي قالت فيه إن إسرائيل وحركة حماس ارتكبتا جرائم حرب وألحقتا دمارا عن قصد في قطاع غزة.

ووصف الجيش الإسرائيلي في بيان صادر عنه تقرير العفو الدولية بأنه غير متوازن ويقدم صورة مشوهة لقوانين الحرب التي لا تتطابق مع القواعد التي تتبعها الدول الديموقراطية التي تحارب الإرهاب.

وأشار البيان إلى أن التقرير تجاهل محاولات الجيش الإسرائيلي لتقليل الخسائر بين المدنيين مستخدما لتحقيق هذا الغرض العديد من الأساليب القتالية والتقنيات الحديثة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيانه إن النبرة العامة للتقرير تثبت أن حركة حماس التي تعتبر منظمة إرهابية خدعت المنظمة.

واعتبر أن التقرير لا يأخذ بالاعتبار السنوات التسع التي واصلت حماس خلالها إطلاق الصواريخ على ربع مليون إسرائيلي.

وقال بيان الجيش الإسرائيلي إن التقرير يتجاهل الجهود التي بذلها الجيش الإسرائيلي ليتفادى قدر المستطاع التعرض إلى مدنيين غير مقاتلين متهما حماس بشن عمليات انطلاقا من مناطق مكتظة بالسكان باستخدام السكان دروعا بشرية.

حماس: التقرير غير منصف

كذلك نددت حركة حماس بتقرير منظمة العفو معتبرة أنه غير منصف ولا متوازن.

وأعلنت حماس في بيان صحافي ردا على صدور التقرير أنها ترفض الاتهامات التي وجهتها منظمة العفو الدولية.

واعتبرت حماس التقرير غير مهني، مشيرة إلى أنه يتهم الحركة دون أن يلتقي أو يستمع لأي من قياداتها حول هذه الادعاءات.

وأكدت حماس أن التقرير يتجاهل حجم الدمار والجرائم الخطيرة التي ارتكبت في غزة والتي نقلتها شاشات التلفزيون عبر البث الحي والمباشر، وقالت إنه يقدم وصفا مجتزأ يهدف إلى التضليل والتقليل من حجم وخطورة ما وصفته بالجرائم الإسرائيلية.

إلا أن حماس اعتبرت في المقابل أن التقرير يتضمن رغم ذلك إدانة واضحة لإسرائيل.

"22 يوما من الموت والدمار في غزة"

وكانت منظمة العفو الدولية، قد اتهمت في تقريرها كلا من إسرائيل وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بانتهاك القوانين الإنسانية الدولية من خلال مهاجمة مدنيين، كما اتهمت الجيش الإسرائيلي باستخدام المدنيين بمن فيهم الأطفال دروعا بشرية.

وقالت منظمة العفو الدولية في تقريرها حول الهجوم في قطاع غزة في 27 ديسمبر/كانون الأول إلى 18 يناير/كانون الثاني، إن الجيش الإسرائيلي لم يميز بين الأهداف المدنية والعسكرية وأنه استخدم المدنيين بمن فيهم الأطفال دروعا بشرية.

كما اتهمت المنظمة حركة حماس والمجموعات الفلسطينية المسلحة الأخرى بارتكاب جرائم حرب لإطلاقها مئات الصواريخ على إسرائيل، لكنها نفت أن تكون حماس استخدمت سكان غزة دروعا بشرية.

وأكدت منظمة العفو الدولية في تقريرها بعنوان "22 يوما من الموت والدمار في غزة" حصيلة أجهزة الصحة الفلسطينية التي أفادت عن مقتل 1400 فلسطيني وجرح حوالي خمسة آلاف، فضلا عن تدمير مناطق واسعة في القطاع وهدم أكثر من 2700 مبنى.
XS
SM
MD
LG