Accessibility links

logo-print

هآرتس: الإدارة الأميركية فشلت في إقناع العرب بتطبيع العلاقات مع إسرائيل


نقلت صحيفة هآرتس عن مصدر إسرائيلي لم تحدد هويته قوله إن الإدارة الأميركية لم تنجح في الحصول على التزامات من الدول العربية لاتخاذ خطوات نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وأوضح المصدر أن اللقاء الأخير الذي جمع الرئيس باراك أوباما مع العاهل السعودي الملك عبد الله لم يسفر عن موافقة سعودية لتشجيع باقي الدول العربية بالبدء بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وأضاف المصدر أنه في ظل هذا الوضع لن يتمكن الأميركيون من مواصلة مطالبة إسرائيل وحدها بتقديم بوادر حسن نية مثل تجميد عمليات البناء في المستوطنات.

في المقابل، نقلت الصحيفة عن مصدر في البيت الأبيض إن المحادثات بين الإدارة الأميركية والدول العربية مستمرة سعيا للحصول على التزام للقيام ببوادر تجاه إسرائيل، وأن الأمل لا يزال موجودا لحصول تقدم.

وأشارت هآرتس إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قد عاد أمس الأربعاء إلى إسرائيل بعد لقاء جمعه مع مبعوث أوباما إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل.

وقالت الصحيفة إن مسؤولا في البيت الأبيض قد أكد التقارير التي تحدثت عن حصول تقدم في قضية المستوطنات، على الرغم من عدم التوصل إلى اتفاق بهذا الخصوص، وأشار إلى أن تقدما مماثلا حصل على مستوى الاتصالات مع الدول العربية.

وأشارت الصحيفة إلى أن باراك قال لميتشل إن أي خطوة إسرائيلية في سياق تجميد الاستيطان يمكن أن تنفذ فقط إذا تلقت إسرائيل ضمانات بأن تكون هناك أيضا خطوات من الدول العربية، وأن مثل ذلك سيؤدي إلى استئناف المفاوضات باتجاه تسوية إقليمية شاملة.

وبحسب هآرتس فإن باراك قال إنه إذا تم بلورة صفقة بهذا الاتجاه فإن إسرائيل قد توافق على تجميد البناء في المستوطنات بشكل مؤقت، باستثناء أكثر من 2000 وحدة سكنية تقوم إسرائيل ببنائها حاليا في المستوطنات.

ومن المتوقع أن يزور ميتشل إسرائيل في غضون أسبوعين لمواصلة المحادثات.
XS
SM
MD
LG