Accessibility links

"محمود درويش..اثر الفراشة" في أمسية شعرية


خصصت أمسية شعرية تحية لمحمود درويش على هامش الدورة الـ27 لمهرجان "سوق الشعر" الذي أقيم في العاصمة الفرنسية باريس، وشارك في الأمسية عدد من الشعراء الذين تلوا قصائد الشاعر الراحل باللغتين العربية والفرنسية.

وألقى الشعراء في قاعة القراءة الكبرى قصائد درويش وخاصة إحدى آخر القصائد التي كتبها ووجدت بين أربع قصائد في مكتبه اثر رحيله.

وألقى هذه القصيدة بعد أن نقلها إلى الفرنسية الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي.

وتحمل عنوانا موحيا: "إلى شاعر شاب" ويقول مطلعها "لا تصدق خلاصتنا وانسها... كأنك أول من يكتب الشعر وآخر الشعراء".

وحملت بطاقة الدعوة للأمسية عنوان: "محمود درويش..اثر الفراشة" وهو مستوحى من قصيدته التي يقول فيها إن اثر الفراشة لا يمحى.

وقارن اللعبي في كلمة خاصة بين صديقه درويش والكاتب الفرنسي فيكتور هوغو وكاتب الملحمة اليوناني هوميروس معتبرا أن شعره ليس من النوع الذي يموت.

وتحدث اللعبي عن طريقة درويش في التشابه ما بين كلامه العادي وبين نصوصه الشعرية وهو ما اعتبره أمرا نادرا لدى الكتاب.

وأرسل للشاعر الفرنسي برنار نويل كلمة له لتعذره لحضور بسبب وضعه الصحي، وتمنى نويل في كلمته أن يكون درويش عاش أكثر ليحصل على جائزة نوبل له وللشعب الفلسطيني وهي جائزة طالما تمنى نويل أن يحوزها درويش في حياته. وكتب نويل أن درويش كان الناطق بصوت فلسطين.

بعد ذلك قرأ عدد من الشعراء العرب والفرنسيين قصائد لدرويش من مختلف أعماله وخاصة من ديوانه الأخير "اثر الفراشة".

XS
SM
MD
LG