Accessibility links

انسحاب طالبان من جنوب هلمند دون قتال والقوات الأميركية تكثف من هجومها في المنطقة


أعلنت القوات الأميركية والأفغانية اليوم الخميس أنها تمكنت من بسط سيطرتها على منطقة نائية في جنوب ولاية هلمند الأفغانية بعد ساعات على بدء عملية عسكرية ضخمة تستهدف القضاء على تواجد حركة طالبان في المنطقة.

وقال الجنرال شاير محمد زازاي قائد القوات الأفغانية إن قوات مشاة البحرية الأميركية "مارينز" والقوات الأفغانية بسطت سيطرتها على منطقة خانيشين الواقعة جنوب ولاية هلمند والتي كانت خاضعة لسيطرة حركة طالبان وذلك في ما وصفه بأنه "أول النجاحات" التي تحققها العملية الكبرى التي تشنها تلك القوات على معاقل المسلحين في المنطقة.

وأضاف أن الجنود لم يواجهوا أي مقاومة على الإطلاق وقاموا برفع العلم الأفغاني في المنطقة بعد فرار "الأعداء" منها.

وأشار إلى أن الجنود الأفغان أبلغوا السكان المحليين بأنهم سيعملون بكل جد لحماية المنطقة وانه تم التخطيط لإقامة مشاريع تنموية فيها.

سيطرة دون مقاومة

وبدوره، قال الجنرال محيي الدين غوري، أعلى رتبة أفغانية في عملية "خنجر" إنه لم يتم سفك أي دماء في السيطرة على منطقة خانيشين، مشيرا إلى أن القوات الأميركية والأفغانية سيطرت على المنطقة دون مقاومة، وقامت برفع العلم الأفغاني.

وأضاف أن قوات الأمن الأفغانية قامت بتلاوة رسالة من الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أمام تجمع من السكان المحليين "طمأنهم فيها وأكد لهم أنهم سيعيشون في سلام وأمن من الآن فصاعدا."

وتعد خانيشين واحدة من عدد من المناطق في هلمند التي تسيطر عليها طالبان وتطبق عليها إدارة ونظاما قضائيا خاصا.

تعاون باكستاني

ومن ناحيته، أعلن الجيش الباكستاني عن تحرك قواته في اتجاه الحدود مع أفغانستان لتطويق مقاتلي طالبان ومنعهم من الهروب من مناطق العمليات.

وأعلنت قيادة قوات مشاة البحرية الأميركية أن أربعة آلاف جندي أميركي غالبيتهم من المارينز بالإضافة إلى 650 جنديا أفغانيا يشاركون في العملية "خنجر" التي ركزت على وادي نهر هلمند.

وقالت القيادة إن العملية هي الأكبر منذ تولي الجنرال ستانلي ماكريستال قيادة القوات الأميركية في أفغانستان في منتصف الشهر الماضي وبدء وزارة الدفاع في إرسال المزيد من القوات الأميركية إلى مناطق النزاع في أفغانستان كما أنها تلي عملية عسكرية بقيادة بريطانية تم تنفيذها الأسبوع الماضي في المنطقة ذاتها.

ولم يقدم الجيش الأميركي معلومات إضافية عن سير القتال في المنطقة إلا أن متحدثا باسم حركة طالبان قال إن المجموعة تمكنت من قتل 33 جنديا وتدمير عدد من المركبات غير أن القوات الأميركية نفت ذلك وأكدت عدم وقوع خسائر في صفوفها.

وتنتشر في إقليم هلمند قوات قوامها 13 آلف جندي تابعة للقوة الدولية للمساعدة الأمنية التابعة لحلف شمال الأطلسي NATO تتضمن 6900 جندي أميركي و6200 جندي بريطاني وعدة مئات من الدنمارك واستونيا.

يذكر أن إقليم هلمند يضم مساحات شاسعة من الأراضي الخصبة يتم استخدام غالبيتها لزراعة المخدرات كما أن المنطقة تعد مصدرا للجانب الأكبر من إنتاج نبات الخشخاش في أفغانستان التي تستأثر بنسبة 90 في المئة من الإنتاج العالمي لهذا النبات المخدر.
XS
SM
MD
LG