Accessibility links

الإدمان على الكومبيوتر والإنترنت أقل من المتوقع


كشفت دراسة ألمانية أن الإدمان على استخدام الكومبيوتر والإنترنت بين الشبان أقل بكثير مما كان يتوقع، إذ قدرت الدراسة نسبة المدمنين بين الشباب بنسبة 1.4 بالمائة على عكس دراسة سابقة أظهرت أن النسبة تصل إلى 17 بالمائة.

وقام فريق من الباحثين بجامعة هومبولت في برلين بدراسة ميدانية لمعرفة مدى ارتباط الشباب باستخدام الكمبيوتر والانترنت.

واعتمدت الدراسة على استطلاع ميداني لآراء 5200 طالب من ولايات هامبورغ، وسكسونيا السفلى، بألمانيا في الفترة ما بين عامي 2005 و 2009.

وعُرضت الدراسة الأربعاء خلال ندوة عقدت بالقرب من مدينة شفيرين الألمانية، وأظهرت أن أربعة بالمئة فقط من اليافعين يفرطون في استخدام الكومبيوتر، وأنه لا يمكن الحديث عن إدمان للكومبيوتر إلا لدى نسبة ضئيلة من الشباب لا تزيد عن 1.4 بالمئة ممن تتراوح أعمارهم بين الـ12 والـ19.

وقالت سابينه مايكسنر، الباحثة بقسم الدراسات النفسية والتربوية في جامعة هومبولت، إن هذه النتيجة تقلل من شأن ما جاء في دراسات سابقة في هذا الشأن من أن نسبة الشباب الذين يتعاملون مع الكومبيوتر بصورة مَرَضية في ألمانيا تصل إلى 17 بالمئة.

وجاء في دراسة جامهة هومبولت أن من يتم تصنيفه من الشباب كمدمن للكومبيوتر هو من يستخدم الكومبيوتر 35 ساعة أسبوعيا. أما من يستخدمه لمدة 28 ساعة أسبوعيا فيصنف على أنه مهدد بخطر إدمان الكومبيوتر.

وأضافت الدراسة أن أكثر من يتعرضون لهذا الخطر هم من الذكور من مختلف الأعمار، وأن طلاب المدارس الفنية معرضون لإدمان الكومبيوتر أكثر من طلاب المدارس الثانوية العامة.

كما أظهرت الدراسة أن الشباب يجدون في الهروب إلى العالم الافتراضي لألعاب الكومبيوتر ما يساعدهم على نسيان مشاكلهم.

XS
SM
MD
LG