Accessibility links

القادة الأفارقة يختتمون قمتهم في سرت ويقرون تحويل اتحادهم إلى كيان يحمل اسم سلطة الاتحاد الأفريقي


وافق القادة الأفارقة المجتمعون في مدينة سرت الليبية على إجراء تعديلات في الاتحاد الإفريقي لتوسيع سلطاته، وتحويل المفوضية الأفريقية إلى كيان يحمل اسم سلطة الاتحاد الأفريقي.

وستأخذ السلطة الأفريقية الجديدة على عاتقها تنسيق مواقف الاتحاد بشأن القضايا التي تمس المصالح المشتركة للقارة وشعوبها. وستعمل سلطة الاتحاد الأفريقي على تقييم ومراقبة التهديدات المحتملة لأمن القارة واستقرارها الاجتماعي والسياسي والاقتصادي.

كما ستمثل السلطة الجديدة للاتحاد الأفريقي في المحافل الدولية إذا فوضتها الدول الأعضاء التي يبلغ عددها 53 دولة. وكان الزعيم الليبي معمر القذافي يدفع نحو توسيع نطاق صلاحيات السلطة الجديدة، لكنه واجه رفضا من الدول الأعضاء التي تخشى على سيادتها.

ولم يتم تبني التعديل الجديد إلا بالتأكيد على أن السلطة الأفريقية لن تتخذ أي إجراء إلا بموافقة الدول الأعضاء. على صعيد آخر ، أعد وزراء الخارجية الأفارقة مسودة قرار للاتحاد الإفريقي تعرض الجمعة على القادة الأفارقة تشير إلى أن الاتحاد لن يتعاون مع المحكمة الدولية الجنائية بشأن لائحة الاتهام التي وجهتها المحكمة للرئيس السوداني عمر البشير‏.‏

ويطلب النص الذي حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه خصوصا من الدول الـ53 الأعضاء في الاتحاد الأفريقي التزام رفض توقيف او تسليم البشير على خلفية حصانته الرئاسية.

ويكرر مشروع القرار عدة طلبات تقدم بها الاتحاد الأفريقي مثل الرغبة في أن يعلق مجلس الأمن الدولي لمدة سنة إجراءات المحكمة الجنائية الدولية ضد البشير. وينتقد ايضا موقف مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية" لويس مورينو اوكامبو الذي يعتبره الاتحاد الافريقي متحيزا.

XS
SM
MD
LG