Accessibility links

رئيس الوزراء السويدي والرئيس الفرنسي يشددان على تشكيل جبهة أوروبية موحدة ضد إيران


شدد رئيس الوزراء السويدي فريديريك راينفلت الذي تولت بلاده مؤخرا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة على أهمية أن يشكل أعضاء الاتحاد جبهة موحدة في وجه إيران.

وجاء كلام المسؤول السويدي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي يقوم بزيارة عمل للعاصمة السويدية.

وقال راينفلت إنه من المهم أن يظهر أعضاء الاتحاد تضامنهم مع البريطانيين ويشكلوا جبهة موحدة في وجه طهران.

بدوره، شدد ساركوزي على التضامن الكامل للاتحاد الأوروبي مع البريطانيين، مضيفا "على البريطانيين أن يبلغونا ما يحتاجون إليه".

وإذ أشار إلى البرنامج النووي الإيراني، كرر ساركوزي أن فرنسا لا تزال تؤيد تشديد العقوبات بحق إيران، معتبرا أن على طهران أن تفهم أن موقفها سيؤدي بها إلى مأزق.

استدعاء السفراء الإيرانيين

وفي بروكسل، قررت الدول الأوروبية الـ27 استدعاء جميع السفراء الإيرانيين احتجاجا على استمرار اعتقال هذين الموظفين.

وقد بحث الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة فرض حظر على دخول مسؤولين إيرانيين إلى أوروبا، بالإضافة إلى خطوات أخرى كرد على الحملة التي قامت بها حكومة طهران في الآونة الأخيرة والتي استهدفت المعارضين.

وفي هذا السياق، ذكرت معلومات صحافية أن الاتحاد الأوروبي ينظر في منع بعض أعضاء الحكومة الإيرانية من دخول أراضيه في رد على القمع الذي يمارسه النظام في إيران ضد المعارضين.

وقد سبق للاتحاد الأوروبي أن منع مسؤولين في حكومات دول أجنبية من دخول أراضيه مثل رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشنكو.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد وصفت أمس الخميس القمع الذي تفرضه السلطات الإيرانية بأنه يشبه الممارسات التي كانت تجري في ألمانيا الشرقية.
XS
SM
MD
LG