Accessibility links

دراسة في الأنبار لتعويض المتضررين من أعمال العنف


طالب عدد من أصحاب المحالِ التجارية التي لحقها الضرر من جراء العلميات العسكرية التي شهدتها محافظة الأنبار بشمولهم بالتعويضات المادية.

ومن بين هؤلاء احمد عبد الملك والذي تهدّمت واجهته محله وأتلفت أجهزته بفعل المواجهات المسلحة التي شهدها قضاء حديثة:

"نطالب الحكومة العراقية بالتعويضات وأنا احد أصحاب المحال التجارية المتضررة اثر انفجار عبوة أسفرت عن تدمير واجهة المحل وإضافة إلى خسارة الأجهزة الكهربائية فضلا عن تدمير باقي المحال التجارية المجاورة ".

المواطن حاتم صاحب وهو من سكان مدينة هيت شمالي مدينة الرمادي ناشد المسؤولين بشمولِ الذين تضررت سياراتهم بالتعويض أسوة بأقرانهم الذين تضررت منازلهم:

"نحن أهالي قضاء هيت الوحيدين الذين ظلمنا بالتعويضات فقد تدمرت بيوتنا بفعل الأمريكيين والإرهابيين وعلى إثرها تركنها بحدود ستة سنوات والآن عدنا بالسكن فيها لكن التعويضات لم تصرف لنا ولا نعرف سبب تأخير التعويضات هل من القائم مقامية أم من قبل المحافظة ".

من جهته أكد محافظ الانبار قاسم محمد الحلبوسي أن المحافظةَ بصدد إعداد دراسة لشمولِ أصحاب المحال التجارية المتضررة بالتعويضات:

"لحد الآن لم نستطيع أن نغطي هذا الملف بشكل جيد والآن تجري دراسته من قبل النائب الإداري في المحافظة بشكل مكثف ولكن الملف فيه تفاصيل وتعقيدات ويجري يوميا تقليل المعضلات نأمل أن يتم حسم هذا الموضوع خلال الفترة القادمة خصوصا وان المبالغ المخصصة لهذا الملف لم تصل للمحافظة لحد الآن ولدينا فرصة لدرستها بشكل دقيق بما لا يسبب ضرر لأي مواطن ".

وسبق لمحافظة الأنبار أن سلمت 50 بالمائة من مبالغِ التعويضات لمستحقيها من أصحاب المنازل التي تضررت بفعل التفجيرات والعمليات العسكرية التي شهدتها المحافظة.

مراسل "راديو سوا" كنعان الدليمي ومزيد من التفاصيل:
XS
SM
MD
LG