Accessibility links

أوباما واثق أن البابا يشاركه مقاربته حول الشرق الأوسط


أكد الرئيس باراك أوباما أنه يتطلع إلى مناقشة السياسة الأميركية في الشرق الأوسط مع البابا بنيدكت السادس عشر، مبديا ثقته بأنه سيشاركه مقاربته حيال هذا الملف، وذلك في مؤتمر صحافي مصغر مع صحافيين متخصصين في الشؤون الدينية في البيت الأبيض.

ونقلت صحيفة Avvenire الإيطالية المتخصصة بشؤون الفاتيكان عن أوباما قوله إن "ما يمكن الولايات المتحدة أن تقوم به في الشرق الأوسط، من دون فرض الحل، هو أن تضع مرآة أمام كل من الطرفين لتظهر لهما تداعيات أعمالهما".

وسيلتقي أوباما البابا بنيدكت السادس عشر في 10 يوليو/تموز إثر قمة مجموعة الثماني في لاكويلا بوسط ايطاليا.

وقال أوباما "إنه موضوع أتطلع إلى مناقشته مع الأب الأقدس، أعتقد أنه سيشاركني مقاربتي."

وفيما يتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط قال أوباما "من جهة، ليس الأمر فقط مسؤولية إسرائيل. يتحمل الفلسطينيون مسؤولية وقف أعمال العنف وعلى الدول العربية في المنطقة أن تفهم أنه إذا كانت إسرائيل مدعوة إلى اتخاذ قرارات سياسية بالغة الصعوبة، فإن إسرائيل تحتاج إلى الأمن كأي بلد آخر."

وقال أوباما أيضا "آمل أن نتمكن مع البابا من إيجاد موضوعات نتعاون حولها في شكل دائم: من السلام في الشرق الأوسط إلى مكافحة الفقر إلى التبدل المناخي والهجرة."

وحول التباعد بينه وبين الكنيسة الكاثوليكية في موضوع الحق في الإجهاض، قال أوباما "أعلم أن ثمة نقاطا لا تؤدي إلى معالجة الخلاف،" مضيفا "موقفي الشخصي يكمن في المزج بين تربية أخلاقية وجنسية صلبة وتوافر وسائل منع الحمل."
XS
SM
MD
LG