Accessibility links

نائب عن التوافق يربط نجاح المصالحة الوطنية في العراق بالملف النووي الإيراني


دعا النائب عن جبهة التوافق هاشم الطائي نائب الرئيس الأمريكي المكلف بمتابعة ملف العراق جو بايدن إلى تسوية الملف النووي بين كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من جهة وإيران من جهة أخرى.

وقال الطائي في خطبة صلاة الجمعة التي أمها في جامع الشواف بمنطقة اليرموك غرب العاصمة بغداد اليوم، إن نجاح المصالحة الوطنية في العراق مرهون بتسوية الملف النووي الإيراني:

"جو بايدن يأتي وعنده ملف المصالحة الوطنية أدعو جو بايدن إلى تسوية مشكلة التكنولوجيا النووية والملف النووي الإيراني فما لم تتم تسوية الملف بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي من جهة وإيران من جهة أخرى، فلن يستقر قرار العراق لأن مشاريع هذه الدول تتقاطع على أرضنا الجريحة فالمسألة ليست محصورة داخل العراق وإنما هناك دول تحرك الكثيرين كي لا يلتقوا وأن لا تكون هنالك مصالحة".

وأكد الطائي أن دول الجوار ما تزال تستهدف الاستقرار في العراق، قائلا:

"التفجيرات التي حصلت خلال الأسبوعين الماضيين إذا جمعت بينها وجدت دلالة هي أن الاستقرار في هذا البلد هو المستهدف، وإذا كان الاستقرار مستهدفا فمعنى ذلك أن من استهدف العراق دول إقليمية ليس من مصلحتها أن يستقر الوضع العراقي والأمان فيه".

الطائي أشار إلى أن المصالحة الوطنية لا تتم إلا مع وجود النوايا الحسنة لدى الأطراف كافة داعيا إياها إلى تقديم التنازلات لتحقيق المصالحة:

"أن المصالحة الوطنية لا يمكن أن يتم تمامها إلا إذا كان عند السياسيين وعند من بيدهم صنع القرار والمال والنفوذ، نية صادقة في مد اليد للمصالحة وهذه النية ليست محصورة بهذه الجهة وإنما مع كل الجهات".

كما دعا الطائي الحكومة إلى الإفراج عن المعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم، للمضي في إنجاح مشروع المصالحة الوطنية:

"وخطوة أخرى تعين الحكومة من جيش وشرطة على استتباب الأمن وهي أن تبادر الحكومة فورا إلى الإفراج عن المعتقلين الأبرياء الذين قال فيهم القضاء حكمه إذا لم تبادر الدولة في خطوات بهذا الاتجاه لن يكون هنالك صف وطني متلاحم".
XS
SM
MD
LG