Accessibility links

logo-print

الرئيس اوباما يتوجه إلى موسكو الأحد في محاولة لإعادة ترتيب العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا


يتوجه الرئيس باراك اوباما غداً إلى موسكو حيث يسعى إلى إعادة ترتيب العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا التي شهدت تدنيا ملحوظا في الآونة الأخيرة نتيجة الخلاف على جمهورية جورجيا وتوسيع نطاق العضوية في حلف شمال الأطلسي وقضايا أخرى.


ومن المرتقب أن تركز محادثات أوباما في موسكو يوم الإثنين على مسائل وقف انتشار الأسلحة النووية ومحاربة الإرهاب إضافة إلى محادثات الحد من الأسلحة الإستراتيجية بين الولايات المتحدة وروسيا وتوقيع معاهدة في هذا المعنى تحل محل معاهدة ستارت واحد التي ينتهي مفعولها آخر هذا العام.

وسيحضر اوباما اجتماعات مجموعة الثماني في إيطاليا، فيما سيزور قلعة على الساحل الغاني في أفريقيا كانت تستخدم لشحن الرقيق إلى العالم الجديد.

وقد صرح الكرملين بأن الرئيسين الروسي ديمتري ميدفيديف والأميركي باراك أوباما سيوقعان خلال قمتهما المرتقبة في موسكو الأسبوع المقبل اتفاقا لنقل العتاد العسكري الأميركي إلى أفغانستان عبر روسيا.


وقال دنيس ماكدونو نائب مستشار الأمن القومي لشؤون الاتصالات الإستراتيجية في البيت الأبيض إن اوباما سيلقي خلال جولته خطابين أحدهما في روسيا والآخر في غانا:

" سيكون الخطاب في موسكو عن العلاقات الروسية الأميركية وكيف تنظر القوى العظمى إلى القرن الجديد. وفي غانا، طبعا سيتضمن الخطاب أهداف الديموقراطية والتنمية التي لا تتعلق بغانا وحدها، أو بمنطقة غرب إفريقيا أو بأفريقيا بل لكل تلك المنطقة من العالم وهي الدول النامية."

من ناحية أخرى، قالت مستشارة البيت الأبيض لشؤون أفريقيا ميشيل غافين إن غانا هي المكان الأمثل لزيارة الرئيس اوباما عقب اجتماعات مجموعة الثماني، لأنها مثال على نظام الحكم الجيد في القارة الأفريقية:

"غانا مثال مثير للإعجاب لأنها بلد يقوى فيه الحكم وتنتعش فيه الديموقراطية."
XS
SM
MD
LG