Accessibility links

أوباما يدعو إلى تبني إصلاحات اقتصادية واجتماعية واسعة في مناسبة الاحتفالات بعيد الاستقلال


يحتفل الأميركيون اليوم السبت بعيد الاستقلال الذي يصادف الرابع من يوليو/تموز.

وهو تذكير بما حدث عام 1776 عندما وقع ممثلو 13 ولاية أميركية وثيقة الاستقلال عن بريطانيا لتنشأ رسميا الولايات المتحدة الأميركية.

وعيد الاستقلال هو أكثر الأعياد شعبية لدى الأميركيين، وتتمثل مظاهر الاحتفال به، إلى جانب مشاهدة الألعاب النارية، في خروج الأميركيين مع عائلاتهم للتجمع في ساحات كبيرة أعدت خصيصا لهذا الغرض في كل المدن الأميركية.

وقد دعا الرئيس باراك أوباما اليوم السبت الشعب الأميركي إلى تبني إصلاحات اقتصادية واجتماعية واسعة مؤكدا قدرة واشنطن على تخطي التحديات التي تواجهها.

وقال أوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي الذي يصادف يوم ذكرى الاستقلال، إنه من أجل إرساء دعائم النمو والرخاء يتعين على الأميركيين تحديث نظام التعليم وبناء مدارس جديدة.

وجدد الرئيس الأميركي الدعوة إلى الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة لتقليل الاعتماد على النفط الأجنبي.

وطالب أوباما الشعب الأميركي باستدعاء روح المؤسسين الأوائل للبلاد لمواجهة التحديات الماثلة أمام الولايات المتحدة.

هذا و يغادر أوباما واشنطن غدا الأحد لبدء جولة جديدة تشمل روسيا وإيطاليا وغانا.

ومن المرتقب أن تركز محادثات أوباما في موسكو يوم الاثنين المقبل على مسائل وقف انتشار الأسلحة النووية ومكافحة الإرهاب.

وسيحضر أوباما أيضا اجتماعات مجموعة الثماني في إيطاليا، ومنها يتوجه إلى زيارة غانا.

وقال دنيس ماكدونوف نائب مستشار الأمن القومي لشؤون الاتصالات الإستراتيجية في البيت الأبيض إن أوباما سيلقي خلال جولته خطابين أحدهما في روسيا والآخر في غانا.

وأضاف "سيكون الخطاب في موسكو عن العلاقات الروسية الأميركية وكيف تنظر القوى العظمى إلى القرن الجديد. وفي غانا، سيتضمن الخطاب أهداف الديموقراطية والتنمية التي لا تتعلق بغانا وحدها، أو بمنطقة غرب إفريقيا أو بإفريقيا بل لكل تلك المنطقة من العالم وهي الدول النامية."
XS
SM
MD
LG