Accessibility links

logo-print

إدانه دولية لإطلاق بيونغ يانغ سبعة صواريخ سكود ذاتية الدفع


أعلنت واشنطن اليوم السبت أن على كوريا الشمالية أن لا تزيد حدة التوترات، مؤكدة أن سلسلة التجارب الصاروخية التي أجرتها بيونغ يانغ أول من أمس الخميس واليوم السبت لا تسهم في تخفيف التوتر.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية كارل داكوورث إنه يتعين على كوريا الشمالية أن تمتنع عن كل عمل يمكن أن يؤدي إلى زيادة حدة التوترات، وأن تركز على مفاوضات نزع القدرات النووية وعلى تطبيق التزاماتها الواردة في البيان المشترك الصادر في 19 سبتمبر/أيلول 2005.

وأكد داكوورث أن هذا النوع من السلوك الكوري الشمالي لا يسهم في تحسن الأوضاع.

يشار إلى أن كوريا الشمالية أطلقت سبعة صواريخ سكود ذاتية الدفع لا يتجاوز مداها 500 كيلومتر اليوم السبت في انتهاك صريح لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تحظر على كوريا الشمالية إجراء تجارب نووية أو تجارب على إطلاق صواريخ.

وتهدف هذه الخطوة على ما يبدو إلى توجيه رسالة إلى الولايات المتحدة التي تحتفل اليوم بذكرى الاستقلال.

وبحسب قيادة أركان الجيش الكوري الجنوبي، فقد أطلقت كوريا الشمالية الصواريخ للمرة الثانية خلال أسبوع من ساحلها الشرقي في بحر اليابان وتراوح مداها من 400 إلى 500 كلم.

ومن شأن هذا التطور أن يزيد من التوتر السائد في المنطقة بعد تجربة بيونغ يانغ النووية في مايو/أيار الماضي.

وهذه هي المرة الأولى منذ ثلاث سنوات التي تطلق فيها بيونغ يانغ عدة صواريخ من هذا الطراز علما بأن قرارا من مجلس الأمن يحظر عليها ذلك.

وقد أدانت كل من كوريا الجنوبية واليابان إطلاق الصواريخ التي تأكد أن أربعة منها على الأقل أطلق من بحر اليابان.
XS
SM
MD
LG