Accessibility links

اختطاف عاملتي إغاثة أجنبيتين في شمال دارفور وحكومة الخرطوم تنفي ضلوعها في الحادث


تحاول السلطات السودانية اجراء أول اتصال مع خاطفي عاملتين في منظمة GOAL الايرلندية غير الحكومية إحداهما ايرلندية والأخرى أوغندية اختطفتا أمس الجمعة في دارفور على أيدي مجموعة من المسلحين.

هذه عملية الخطف هي الثالثة التي يتعرض لها موظفون أجانب يعملون في المجال الإنساني منذ أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير في الرابع من مارس/آذار الماضي بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور.

وكانت وزارة الخارجية السودانية قد نفت الاتهامات التي وجهتها الجماعات المتمردة في إقليم دارفور إلى حكومة الرئيس عمر البشير بضلوعها بعملية اختطاف السيدتين على يد جماعة مسلحة.

وأعلن المسؤول في وزارة الخارجية السودانية علي يوسف أحمد أن السلطات السودانية ستتابع القضية عن كثب وسوف تبذل كل ما بوسعها لحل القضية بطريقة سلمية.

من جهتها، أعلنت المديرة الإقليمية لمنظمة GOAL الأيرلندية للإغاثة الإنسانية في دارفور أنه قد تم إجلاء بقية موظفي الهيئة من مدينة الفاشر شمال دارفور بانتظار تحقيقات قوات الأمن السودانية.

وعبرت بعثة حفظ السلام في دارفور UNIMED علَى لسان المتحدث الرسمي باسمها نور الدين المازني عن قلق البعثة جراء خطف السيدتين.

وقال المازني في تصريحات صحافية في الخرطوم إن المسلحين اختطفوا عاملتي الإغاثة ومواطنا سودانيا من داخل مجمع سكنهم، مشيرا إلى أنهم أطلقوا سراح المواطن السوداني لاحقا بينما بقيت السيدتان رهن الاحتجاز.

وناشد المازني الجهات المختطفة بإطلاق سراح الرهينتين، وأكد أن مثل تلك الممارسات لا تخدم قضية دارفور.
XS
SM
MD
LG