Accessibility links

الحكم على الشاب مامي بالسجن خمس سنوات


صدر يوم الجمعة حكم على المغني الجزائري الشاب مامي بقضاء خمس سنوات في سجن فرنسي بعدما أدين بمحاولة إجهاض صديقته السابقة بالإكراه.

وحوكم نجم موسيقى الرأي الشعبية في الجزائر واسمه الحقيقي محمد خليفاتيعاما بتهمة الاشتراك في الخطف والاعتداء الجماعي وتهديد ضحية واستخدام مواد ضارة.

وحكم على ميشيل لو كور وكيل أعماله بالسجن لمدة أربع سنوات. وعوقب رجلان آخران هما هشام لازار وعبد القادر لالالي بالسجن لمدة ثلاث وست سنوات على الترتيب رغم عدم حضور أي منهما بالمحكمة وقد صدرت مذكرتا اعتقال بحقهما.

وألقي القبض على مامي المشهور عالميا بأغنية "وردة الصحراء" ، وهي أداء ثنائي مع نجم موسيقى البوب ستينغ عام 2000 - لدى وصوله إلى فرنسا مساء يوم الاثنين بعدما فر إلى الجزائر قبل عامين.
واتهم مامي بأنه دبر اختطاف صديقته آنذاك وهي مصورة فرنسية في أغسطس/ آب 2005 بعد أيام من إبلاغه بأنها حامل.

وقال مامي خلال المحاكمة انه اقترف خطأ لكنه لم يبد ندمه ولم يتحدث إلى صديقته.

واستمعت المحكمة إلى إفادة بأن لو كور قام باستدراج المرأة إلى الجزائر العاصمة بدعوى القيام برحلة عمل. ودس أحد الرجلين الآخرين مهدئا في شراب عصير البرتقال الذي كانت تشربه واصطحب المرأة بالسيارة وهي شبه غائبة عن الوعي إلى فيلا يملكها مامي.

وبحسب ما ذكره ممثلو الادعاء حاول الرجل الرابع وامرأتان لم تحدد هويتهما هناك إجهاض المرأة. وأكد خبير طبي رواية الضحية عن محاولة الإجهاض. كما قالت الضحية إن مامي كان حاضرا أثناء محاولة الإجهاض وهو ما ينفيه المغني.

وبعدما عادت إلى فرنسا اكتشفت الضحية أنها مازالت حاملا. ووضعت مولودة في مارس/ آذار 2006.
واحتجز مامي في فرنسا لمدة ثلاثة شهور أواخر 2006 وبداية 2007 كجزء من التحقيق لكنه هرب إلى الجزائر بعد الإفراج عنه بكفالة في عام 2007. ثم عاد للمثول للمحاكمة.
XS
SM
MD
LG