Accessibility links

السلطات السودانية تحاول الاتصال بخاطفي موظفتين أجنبيتين تعملان في المجال الإنساني


تحاول السلطات السودانية إجراء أول اتصال مع خاطفي العاملتين في المجال الإنساني، الايرلندية والأوغندية اللتين خطفتا الجمعة في دارفور غرب البلاد على يد مجموعة من المسلحين.

وقال علي يوسف المسؤول الكبير في الخارجية السودانية في الخرطوم إنه لم يجر بعد أي اتصال بالخاطفين. وأضاف ان الخاطفين يحاولون في مثل هذا النوع من الحالات عادة أن يغادروا المنطقة التي إرتكبوا فيها عملهم، قبل إجراء اتصال مع السلطات، مشيرا إلى أن الحكومة السودانية قلقة للغاية حيال هذه القضية وتسعى إلى تحديد مكان وجود الخاطفين.

ونفى مسؤول في جيش تحرير السودان الذي يتزعمه عبد الواحد محمد نور وينشط في المنطقة المحيطة بمدينة كتم في عملية الخطف.

وقال المسؤول عن المجموعة المتمردة ان قبائل عربية مدعومة من الحكومة مسؤولة عن عملية الخطف مضيفا أن الخاطفين سلكوا طريق فاتا بورنو جنوب غرب كتم.

وهي ثالث عملية خطف يتعرض لها موظفون إنسانيون أجانب في دارفور منذ أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير في الرابع من اذار/مارس، بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور.
XS
SM
MD
LG