Accessibility links

ندوات صحية في كربلاء للتعريف بالأمراض السارية وفي مقدمتها الإيدز


تواصل دائرة صحة كربلاء إقامة العديد من الندوات الصحية بهدف نشر الوعي الصحي بين المعلمين والمدرسين ومن بين الموضوعات التي أكدت عليها دائرة صحة كربلاء هي كيفية الوقاية من مرض الإيدز بعد إطلاع المستفيدين من تلك الندوات عن معلومات وإحصاءات خاصة بالمرض.

وقال المسؤول عن دورات إدخال المفاهيم الصحية للمدارس إسماعيل كريم جنديل إن" وزارة الصحة لديها مساع مستمرة لإقامة دورات حول الأمراض التي تنتشر من وقت لآخر، وقد جاءتنا مؤخرا تعليمات بضرورة تعريف مرض الإيدز لما نسبته 60 بالمائة من المعلمين والمدرسين".

من جهته يعتقد مدير الإشراف التربوي محمد علي الصفار أن المدارس بحاجة لثقافة صحية سيما في ظل بيئة مدرسية وصفت من قبل معنيين بأنها سيئة وأضاف: " أنه وضمن هذه الدورات حول الأمراض السارية أو مرض الايدز تحديدا نبلغ المدارس بضرورة نشر الوعي الصحي بين التلاميذ والطلبة".

وفي ظل الافتقار لإمكانية إخضاع كل الداخلين إلى كربلاء وهم كثيرون خلال المناسبات الدينية تحديدا ويأتون من بلدان عديدة، إخضاعهم لفحوصات خاصة بمرض فقدان المناعة أو ما يعرف بالإيدز تعتقد مديرة الصحة المدرسية في دائرة صحة كربلاء هيام زيني أن نشر الوعي الخاص بهذا المرض يسهم بالوقاية منه وتقول" نحاول قدر الإمكان التعريف بالأمراض السارية ومنها الإيدز للإسهام بعملية الوقاية من المرض".

نشر الوعي الصحي للتعريف بمخاطر مرض الإيدز وكيفية الوقاية منه أمر وجده المشرف التربوي زهير المياحي مهم للغاية وقال: " إنه لابد من التوعية لمخاطر مرض الإيدز لأنه مرض خطير".

وعلى الرغم من أن برنامج إقامة الندوات الخاصة بالتعريف بمخاطر مرض الإيدز وكيفية الوقاية منه جاءت بتوصية من وزارة الصحة غير أن هذه الوزارة وفروعها تحجم عن إعطاء تفاصيل وافية عن عدد العراقيين المصابين بهذا المرض، كما نفى مسؤولون في دائرة صحة كربلاء أن يكون لإقامة هذه الندوات علاقة بعدد المصابين.

التفاصيل من مراسل"راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي:
XS
SM
MD
LG