Accessibility links

رئيس هندوراس المخلوع يوكد عودته لبلاده والحكومة الانتقالية ترفض السماح بهبوط طائرته


أكد رئيس هندوراس المخلوع مانويل زيلايا في واشنطن أنه سيعود إلى بلاده الأحد على الرغم من تهديد الحكومة الانتقالية التي أطاحت به باعتقاله في حال عودته.

وقال زيلايا للصحافيين في واشنطن إنه سيعود إلى بلاده للوقوف مع الشعب والدعوة إلى الهدوء واللاعنف، حسب تعبيره.

وكان بصحبة زيلايا خلال تصريحه رؤساء كل من الإكوادور رافاييل كورية والأرجنتين كريستينا كريتشنر والباراغواي فرناندو لوغو، بالإضافة إلى الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية خوسيه ميغيل انسولزا.

وقد قرر الرؤساء الثلاثة التوجه إلى السلفادور على متن طائرة الرئاسة الأرجنتينية من أجل مراقبة الوضع عن كثب في هندوراس المجاورة.

بهذا الصدد قال كورية: "سنكون في السلفادور. إذا تمكن زيلايا من الهبوط ورأى أنه من المناسب أن ننضم إليه، وإذا لم يتمكن من العودة، سنكون في انتظاره في سان سالفادور حيث سيخاطب العالم."

منع عودة زيلايا

وكان وزير خارجية هندوراس إنريكي أورتيز قد أعلن في وقت سابق الأحد أن الحكومة الانتقالية ستمنع هبوط الطائرة التي تقل الرئيس المخلوع إلى أراضي هندوراس.

وقال الوزير للإذاعة المحلية قبل وصول طائرة زيلايا المتوقع عند منتصف النهار بالتوقيت المحلي إن "هبوط الطائرة التي ستقل الرئيس محظور."

يذكر أن الانقلاب العسكري الذي وقع الأحد الماضي في هندوراس قد أثار إدانة دولية واسعة ومطالبات بإعادة الرئيس زيلايا إلى البلاد.
XS
SM
MD
LG