Accessibility links

روسيا تستبق زيارة أوباما بإطلاق ثلاثة أقمار صناعية عسكرية في ظل أنباء عن اتفاق لتمديد معاهدة خفض التسلح


استبقت روسيا زيارة الرئيس باراك أوباما التي ستبدأ اليوم الاثنين بإطلاق ثلاثة أقمار صناعية عسكرية من قاعدة بليستسك شمال البلاد وذلك في ظل أنباء عن توصل مسؤولين أميركيين وروس إلى اتفاق لمد معاهدة خفض الأسلحة الإستراتيجية.

وقال المتحدث باسم القوات الفضائية الروسية اليكسي زولوتوكين إن روسيا أطلقت الاثنين بنجاح ثلاثة أقمار صناعية عسكرية وذلك من دون إعطاء المزيد من التفاصيل حول الهدف من إطلاق هذه الأقمار وطبيعة الأنشطة التي ستقوم بها بينما أفادت تقارير صحافية أن الأقمار الثلاثة مخصصة للاتصالات.

وأضاف زولوتوكين أن الأقمار الثلاثة أطلقها الصاروخ روتوك في الساعة الواحدة و26 دقيقة بتوقيت غرينتش.

وذكرت وكالة أنباء انترفاكس الروسية أن هذه الأقمار مخصصة للاتصالات وسيتم وضعها في مدار لحساب وزارة الدفاع الروسية مشيرة إلى أن عملية إطلاق الأقمار الصناعية هي رقم 16 التي تجريها القوات الفضائية الروسية هذه السنة.

زيارة أوباما

ويأتي الإعلان عن هذه الخطوة في وقت غادر فيه الرئيس باراك أوباما واشنطن مساء الأحد متوجها إلى موسكو لعقد محادثات مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين.

وقالت وكالة انترفاكس إن مسؤولين روس وأميركيين اتفقوا اليوم الاثنين على مسودة إعلان مشترك سيتم توقيعه من جانب الرئيسين أوباما وميدفيديف يضع إطار عمل لتجديد معاهدة خفض الأسلحة التقليدية.

وتهدف زيارة أوباما لموسكو إلى إحياء العلاقات الثنائية التي تدهورت كثيرا في عهد سلفه جورج بوش.

ومن المتوقع أن تركز محادثات أوباما مع المسؤوليين الروس على عقد اتفاقية بديلة لمعاهدة "ستار 1" للحد من الأسلحة النووية التي ستنتهي في شهر ديسمبر/كانون الأول القادم وتوقيع اتفاق لنقل المعدات العسكرية الأميركية إلى أفغانستان عبر الأراضي الروسية.

XS
SM
MD
LG