Accessibility links

ليبرمان: كمستوطن لا يجوز لي أن أتحدث مع ميتشل عن المستوطنات


قدم وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان الاثنين تفسيرا غير عادي على سبب قيام وزير الدفاع أيهود باراك بمحادثات دبلوماسية نيابة عنه، قائلا إنه باعتباره يسكن في مستوطنة في الضفة الغربية لا يجوز له أن يجري مفاوضات بشأن المستوطنات لأن ذلك يشكل تضاربا في المصالح، وفقا لما ذكرته صحيفة يديعوت أحرونوت.

وقالت الصحيفة إن ليبرمان قال أثناء اجتماع مع حزبه "إسرائيل بيتنا" إنه يخشى أن يـُتهم بأنه أجهض المفاوضات لأنه يعيش في مستوطنة، لذا وكل باراك بإجراء مفاوضات دبلوماسية مع المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل.

هذا، وقد قال ليبرمان إن إسرائيل لا تملك بديلا لعلاقتها المتميزة مع الولايات المتحدة، لكنه أكد أن هناك "خطوطا حمراء" في هذه العلاقة لن تقدم إسرائيل فيها تنازلات.

"دافعو الضرائب الأوروبيون يدفعون ثمن المستوطنات"

من جهة أخرى، قالت المفوضية الأوروبية الاثنين إن سياسة إسرائيل الاستيطانية تساهم في خنق الاقتصاد الفلسطيني مما يجعل حكومة السلطة الفلسطينية أكثر اعتمادا على المساعدات الخارجية.

وقالت المفوضية إن "دافعي الضرائب الأوروبيين هم من يدفعون الثمن الأكبر جراء هذه العالة"، مؤكدة أن المستوطنات والطرق المؤدية إليها والإجراءات الأمنية لحمايتها أضرت بالاقتصاد الفلسطيني.

ويعد الاتحاد الأوروبي من أكبر المانحين للسلطة الفلسطينية. وقالت المفوضية إنها دفعت هذا العام فقط 200 مليون يورو (280 مليون دولار) للمساعدة في سد العجز في الميزانية الفلسطينية.

"بؤرة ميغرون ينبغي إخلاؤها طوعا أو كرها"

من جهته، قال الادعاء العام الإسرائيلي الاثنين إن البؤر الاستيطانية غير الشرعية في مستوطنة ميغرون سوف يتم إخلاؤها خلال عام من الآن سواء وافق المستوطنون على شروط الإخلاء أو لم يوافقوا، وفقا لما نقلت صحيفة هآرتس.

وقد عقدت محكمة العدل العليا الإسرائيلية جلسة استماع لخطة بناء 50 مسكنا في مستوطنة آدم لإفساح المجال أمام الإسرائيليين المقيمين في المساكن غير الشرعية في ميغرون، وهي أكبر مستوطنة في الضفة الغربية، للانتقال إلى آدم.

يشار إلى أن المجموعة الدولية لا تميز بين المستوطنات العشوائية، وغيرها من المستوطنات التي بنيت بإذن من السلطات الإسرائيلية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وافق للمرة الأولى في يونيو/ حزيران على فكرة قيام دولة فلسطينية، إلا أنه رفض وقف بناء المساكن في المستوطنات القائمة متذرعا بضرورة الاستجابة "للنمو الطبيعي" للسكان فيها.

XS
SM
MD
LG