Accessibility links

logo-print

تحديد تبدلات جينية تزيد احتمال الإصابة بسرطانات مختلفة


أظهرت خمس دراسات نشرتها الأحد مجلة Nature Genetics أن تبدلات جينية لا سيما على الكروموزوم (الصبغية) 9p21 تزيد احتمال الإصابة بسرطان الدماغ والجلد.

وبينت دراسة أجراها مركز "ام دي اندرسون" (جامعة تكساس في الولايات المتحدة) ومعهد أبحاث السرطان في لندن وجود تبدلات مرتبطة بارتفاع احتمال الإصابة بسرطان "غليوما" في الدماغ في خمس جينات بينها الجينة CDKN2A على الصبغية التاسعة.

والغليوما هو سرطان الدماغ الأكثر شيوعا لدى البالغين.

وأظهرت دراسة أميركية أجرتها جامعة كاليفورنيا (سان فرانسيسكو) ومستشفى مايو كلينيك رابطا بين تبدلات الصبغية التاسعة وشكل قوي جدا من أشكال سرطان الدماغ وهو "غليومابلاستوما"

وقال روبرت جينيكز أحد واضعي الدراسة: "لكن هذا ليس سببا لجعل الأشخاص الذين يعانون من هذه التبدلات يخضعون لفحص الأشعة المقطعية C-T Scan سنويا" مشددا على دور العوامل البيئية في نمو السرطانات.

وحددت دراستان إحداها أجريت في أوروبا واستراليا معا، ارتباط تبدلات جينية على الصبغية "9 بي 21" باحتمال أكبر للإصابة بـ"الميلانوما" وهو أخطر أنواع سرطانات الجلد.

وأشار باحثون في شركة "ديكود جينيتكس" إلى أن تبدلات جينية بينها تبدلات على الصبغية "9 بي 21" ترتبط أيضا بارتفاع احتمال الإصابة بنوع من سرطان الجلد رائج جدا.

ويشكل التعرض للشمس العامل الرئيسي المعروف للإصابة بسرطان الجلد.
XS
SM
MD
LG