Accessibility links

logo-print

القوى السياسية في كركوك تختلف حول موعد انتخابات المحافظة


تباينت آراء القوى السياسية المختلفة في كركوك بشأن إمكانية إجراء انتخاباتها المحلية قبل موعد الانتخابات النيابية التي من المقرر إجراؤها نهاية شهر كانون الثاني/ يناير من العام المقبل.

وأكد عضو مجلس المحافظة عن القائمة الكردية محمد كمال على ضرورة إجراء الانتخابات في كركوك قريبا، مشيرا في حديث لـ"راديو سوا" أن عدم إجراء الانتخابات المحلية بالتزامن مع بقية المحافظات كان "ضربة قاضية لكركوك والكركوكيين".

بالمقابل حذر محمد خليل رئيس المجموعة العربية في مجلس المحافظة ونائب رئيس كتلة الوحدة العربية، مما وصفها بعواقب كارثية في حال إجراء انتخابات في كركوك قبل التوصل إلى اتفاق بشأن النقاط الخلافية بين الكتل السياسية في المدينة.

وشدد خليل على ضرورة استحصال موافقة جميع الكتل السياسية بشأن إجراء الانتخابات، مضيفا قوله إن "كركوك تحتاج إلى قانون خاص، وباعتقادي أن إجراء الانتخابات في حال عدم حدوث أي تغيير في النقاط التي أشرت إليها فإنها ستكون كارثة".

من جهته أشار حسن توران نائب رئيس حزب العدالة التركماني وعضو مجلس المحافظة عن القائمة التركمانية، إلى وجود معوقات قانونية وفنية قد تحول دون إجراء الانتخابات في كركوك في الموعد المحدد، مشددا على ضرورة إصدار قانون خاص لانتخابات كركوك، إضافة إلى استشارة المفوضية حول إمكانية إقامة انتخابات كركوك قبل الانتخابات العامة.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد أكد سعي حكومته لإجراء انتخابات خاصة في كركوك قبل نهاية العام الحالي يسبق الانتخابات البرلمانية.

وتترقب القوى السياسية في كركوك تشريع البرلمان قانونا خاصا لانتخابات المدينة، بعد فشل اللجنة البرلمانية المشكلة لتقصي الحقائق في رفع تقرير توافقي عن القضايا التي كانت مكلفة بدراستها، وأهمها تقاسم السلطات بين مكونات المدينة بالتساوي وتحديد التجاوزات على الأملاك العامة والخاصة ودراسة سجلات الناخبين.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG