Accessibility links

logo-print

دعوات برلمانية لرفع الحصانة عن نائب عراقي تطالب به واشنطن والكويت


طالب برلمانيون عراقيون مجلس النواب باتخاذ الإجراءات اللازمة لإدراج عضو المجلس النائب عن الائتلاف جمال جعفر محمد ضمن قائمة المطلوبين دوليا، لتورطه بتنفيذ عمليات إرهابية، بحسب مصادر أميركية رسمية.

في الوقت الذي أعلنت فيه مصادر رسمية أميركية إدراج عضو مجلس النواب عن كتلة الائتلاف التي تقود الحكومة جمال جعفر محمد المعروف باسم ابي مهدي المهندس، ضمن قائمة المطلوبين دوليا، طالب عدد من النواب البرلمان العراقي باتخاذ إجراءات رفع الحصانة عن المهندس.

وقال النائب محمد تميم عن جبهة التوافق لـراديو سوا: هذا النائب متهم بتفجير مقر السفارة الأميركية في الكويت مطلع عقد الثمانينات وأدرج ضمن لائحة المطلوبين دوليا من قبل الإدارة الأميركية، وهو ليس مطلوبا أمام القضاء العراقي. وعندما يلجأ الجانب الأميركي إلى محكمة دولية أو محلية وتصدر مذكرة اعتقال بحقه فوفقا للقانون الذي تصدر بموجبه المذكرة إذا كان عراقيا حينذاك يبدأ مجلس النواب باتخاذ دوره في رفع الحصانة عن ذلك النائب.

وأكدت عضو المجلس عالية نصيف عن القائمة العراقية مطالبة كتلة الائتلاف بتحديد موقفها من النائب المهندس لكونه مطلوبا للقضاء العراقي والأميركي والكويتي على حد قولها: "النائب ما زال يتمتع بكل امتيازاته، وطالبنا كتلة الائتلاف بتحديد موقفها منه لكونه متغيبا، ومطلوبا للقضاء العراقي والأميركي والكويتي، والحكومة الكويتية طالبت به أكثر من مرة.

وطالب النائب عن القائمة العراقية أسامة النجيفي البرلمان بالاستجابة لطلبات رفع الحصانة عن المهندس، موضحا قوله لا بد من استجابة مجلس النواب لطلب رفع الحصانة أو المحاسبة أو محاكمة النائب الذي لم نعرفه، ولا أدري طبيعة التهم الموجهة ضده.

وورد جمال جعفر محمد في التسلسل الـ24 ضمن قائمة الائتلاف العراقي الموحد التي حصلت على أغلبية مقاعد مجلس النواب بدورته الحالية.

التفاصيل من مراسل راديو سوا في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG