Accessibility links

logo-print

المركز التخصصي لطب الأسنان في النجف يعاني نقصا في المعدات يعرقل خدماته


يعاني المركز التخصصي لطب الأسنان في النجف من نقص واضح في التجهيزات الطبية الحديثة مما يؤثر سلبا على طبيعة الخدمات التي يقدمها المركز لمراجعيه.

وقال مدير المركز الدكتور عامر المياحي إن الأجهزة المتوفرة في الوحدات العلاجية لا تمثل سوى ثلث الحاجة الفعلية للمركز الذي يستقبل المحالين من المراكز الطبية في النجف والمحافظات المجاورة.

وأضاف المياحي في حديث مع مراسل راديو سوا أن قلة عدد كراسي الأسنان مثلا تعود إلى البيروقراطية الإدارية والأوضاع غير المدروسة لهيئة إعمار المحافظة التي عهد لها بمهمة تجهيز المراكز الصحية، مضيفا بالقول:

بلغ بهم الأمر تخصيص 12 كرسيا فقط للمركز على الرغم من وجود 40 طبيب أسنان، فلا إمكانية ولا قدرة لهؤلاء الأطباء على أداء عملهم بشكل كامل، ومع ذلك اتخذنا آلية لمعالجة المراجعين قدر الإمكان مع ما تسببه من تباعد المواعيد وكثرتها، والتي يدفع ثمنها المريض الذي نضطر أن نعالج سنا واحدة له ونطلب منه العودة في وقت لاحق لمعالجة باقي أسنانه وهذا يضر بالجانب الفني لعملنا.

وأشار المياحي إلى إن إدارة المركز التخصصي لطب الأسنان تولي إهتماما خاصا لوحدات التعقيم وبإشراف ميداني لضمان رقي الخدمات الصحية المقدمة للأهالي.

وشدد القائمون على إدارة المركز التخصصي لطب الأسنان على ضرورة إيلاء المزيد من الدعم الحكومي للمركز في إطار تطوير المؤسسات الطبية.

التفاصيل في تقرير مراسل راديو سوا في النجف محمد جاسم:
XS
SM
MD
LG