Accessibility links

logo-print

أوباما يتحدث عن نقاط اختلاف مع روسيا ويدعوها إلى مواجهة التحديين النوويين الإيراني والكوري الشمالي


اقر الرئيس باراك أوباما الثلاثاء بان الولايات المتحدة وروسيا ليستا متفقتين على كل شيء وذلك أثناء لقاء مع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارته إلى روسيا.

كما أشاد الرئيس أوباما بالعمل الممتاز الذي قام به فلاديمير بوتين في الكرملين منذ مايو/أيار 2008 على رأس الحكومة الروسية.

وقال أوباما أثناء لقاء في مقر إقامة بوتين في نوفو اوغاريفو قرب موسكو "أنا أدرك العمل الممتاز الذي أنجزتموه كرئيس في السنوات الماضية وفي دوركم الحالي كرئيس وزراء".

وأضاف "أمامنا فرصة ممتازة لوضع أسس امتن للعلاقات الروسية الأميركية. قد لا نكون متفقين على كل شيء لكننا نجري مشاورات بما فيه مصلحة الشعبين الروسي والأميركي".

ومن جانبه، أعلن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين للرئيس أوباما انه يعتمد عليه لتحسين العلاقات الروسية الأميركية.

مواجهة التحديين النوويين الإيراني والكوري الشمالي

ودعا الرئيس أوباما روسيا إلى الانضمام للجهود الأميركية في مواجهة التحديين النوويين الإيراني والكوري الشمالي، وذلك في خطاب مهم حول العلاقات الأميركية الروسية في موسكو.

وقال أوباما أمام طلاب المدرسة الاقتصادية الجديدة في موسكو خلال زيارته الأولى لروسيا إن أميركا تنوي التصدي لانتشار الأسلحة النووية والحؤول دون استخدام تلك الأسلحة. وأضاف "هذه مسؤوليتنا، نحن الذين نشكل اكبر قوتين نوويتين عالميتين".

وتابع الرئيس الأميركي "لن تربح أميركا ولا روسيا شيئا من سباق على التسلح في شرق أسيا والشرق الأوسط. لذا، علينا أن نوحد جهودنا لمنع كوريا الشمالية من أن تصبح قوة نووية ولمنع إيران من امتلاك السلاح النووي".

احترام القانون والديموقراطية

كما دعا أوباما روسيا إلى احترام قواعد دولة القانون والديموقراطية، إضافة إلى مكافحة الفساد واحترام القانون في الاقتصاد.

وقال اوباما "إن مسار التاريخ يظهر لنا أن الحكومات التي تعمل في خدمة الشعب تستمر وتزدهر، وليس الحكومات التي لا تخدم سوى قوتها الخاصة".

وأضاف "أن الحكومات التي تمثل رغبة شعوبها تقلل من خطر الانهيار وإرهاب مواطنيها أو شن الحرب على الآخرين. والحكومات التي تشجع احترام دولة القانون وتخضع للرقابة في كل ما تقوم به وتسمح بوجود مؤسسات مستقلة هي شريكة تجارية أكثر مصداقية".

من جهة أخرى، دعا أوباما الحكومة الروسية إلى مكافحة الفساد والعمل على احترام القانون في الاقتصاد، وقال إن نجاح بلد ما يتوقف على كون اقتصاده يعمل بحسب قواعد دولة القانون.

احترام سيادة جورجيا وأوكرانيا

وأكد أوباما أن على روسيا احترام سيادة جورجيا وأوكرانيا، وقال إن "سيادة الدول هي حجر الزاوية في النظام الدولي".

وأضاف "كما أن من حق الدول أن تختار قادتها، فان من حقها أن تعيش داخل حدود آمنة ومن حقها أن تمارس سياستها الخارجية الذاتية".
XS
SM
MD
LG