Accessibility links

logo-print

هندوراس تقبل وساطة رئيس كوستاريكا لحل الأزمة السياسية التي تواجهها


قال رئيس هندوراس المؤقت روبرتو ميتشيليتي الثلاثاء إن حكومته الانتقالية قبلت وساطة رئيس كوستاريكا أوسكار ارياس في حل الأزمة السياسية التي تواجه البلاد.

وقال ميتشيليتي في تصريح للإذاعة المحلية في تيغوسيغالبا في بادرة أخرى على استعداده لانتهاج الحوار الدبلوماسي لتخفيف التوترات الناجمة عن الانقلاب الذي وقع في 28 يونيو/ حزيران وأسفر عن الإطاحة بالرئيس مانويل زيلايا "قبلناه وسيط ا لما للرئيس الكوستاريكي من مكانة كبيرة."

وأضاف أن أرياس الحائز على جائزة نوبل للسلام تقديرا لجهوده لإنهاء العنف في أميركا الوسطى في الثمانينات أبلغه بأن كوستاريكا ترغب في استضافة أي محادثات وساطة.

وأعلن ميتشيليتي قبوله وساطة أرياس بعد دعوة الرئيس الأميركي باراك أوباما لإعادة زيلايا لمنصبه مما دلل على الدعم القوي الذي تقدمه واشنطن للرئيس المخلوع. وكان زيلايا قد التقى وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في واشنطن يوم الثلاثاء.

وكان الكونغرس في هندوراس قد عين ميتشيليتي رئيسا مؤقتا للبلاد بعد ساعات من الإطاحة بزيلايا اليساري الذي اعتلى السلطة في 2006 وتنتهي فترة ولايته في 2010 على أيدي الجيش ونفيه إلى كوستاريكا بعد خلاف على حدود الفترات الرئاسية.

وكان رئيس هندوراس المخلوع مانويل سيلايا قد اجتمع الثلاثاء في واشنطن مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون لبحث مواجهة الموقف في بلاده بعد مطالبة المجتمع الدولي باستعادة النظام الدستوري في هندوراس. وأشار سيلايا إلى أنه سيعود إلى بلاده من جديد بعد الذهاب إلى واشنطن لكنه لن يعلن موعد توجهه إلى هندوراس بعد ذلك حتى لا يحاول النظام هناك منعه كما فعل أمس الاثنين.
وقد قوبل الانقلاب بإدانة عالمية واسعة شملت منظمة الدول الأميركية والجمعية العامة للأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG