Accessibility links

ميركل تقول إنها ستبحث مع الرئيس الصيني العنف المتدهور في شمال شرق الصين


قالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الثلاثاء إنها ستتحدث مع الرئيس الصيني هو جيانتاو عن العنف المتدهور في مقاطعة شينغيانغ النائية شمال شرق الصين حيث قتل 156 شخصا في اشتباكات خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقد صرحت ميركل للصحافيين بقولها "إن الفرصة ستتاح لنا لمناقشة هذه المسائل مع الرئيس الصيني في لاكويلا " المدينة الايطالية حيث ستعقد قمة مجموعة الثماني.

وأكدت أنها ستغتنم هذه الفرصة، مضيفة "أود أن أؤكد أننا نأمل في حل سلمي للنزاع. يجب بذل كافة الجهود لاحتواء العنف على الأرض".

وأضافت "نحن ندعم مبدأ وحدة الصين. وهذا واضح. ولكن يجب كذلك أن يكون من الممكن ضمان حقوق الأقليات".

وعقب اجتماع ثنائي مع ميركل دعا رئيس الوزراء الاسترالي كيفين راد إلى الهدوء مع تدهور الوضع على الأرض إلى حالة من الفوضى.

وقال راد إنه تلقى ما وصفها بتقارير مقلقة من المنطقة وقال إننا ندعو الحكومة الصينية وكافة الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس.

وأوضح أنه وقعت خسارة كبيرة في الأرواح. ووقع الكثير من العنف وضبط النفس مطلوب الآن من كافة الأطراف.

هذا ولا تزال التوترات تسود شوارع مدينة اورومتشي المضطربة حيث خرجت جماعات من اتنية هان الصينية تشكل غالبية في الصين إلى شوارع المدينة ويحمل أفرادها السلاسل والمطرقات والقضبان الحديدية وكل شيء آخر يمكن أن يستخدموه كسلاح ومتوعدين بالانتقام من مسلمي الاويغور.
XS
SM
MD
LG