Accessibility links

اكتشاف محجر في إسرائيل يرجح أن يكون مصدر احجار الهيكل


ذكرت هيئة الآثار الإسرائيلية الاثنين أن علماء الآثار اكتشفوا محجرا قديما يعود تاريخه إلى 2000 عام في القدس، يحتمل أنه كان مصدر الأحجار العملاقة التي استخدمها هيرود العظيم في بناء الهيكل الثاني.

وقالت هيئة الآثار في بيان إن المحجر الذي يغطى مساحة 900 متر مربع اكتشف أمام موقع مخطط لإنشاء مبان سكنية في حي قريب من المدينة القديمة، مضيفا أن تاريخه يعود إلي 2030 سنة، أي نهاية عصر الهيكل الثاني.

وأشار البيان إلى إبعاد الحجارة القصوى التي يصل طولها إلى ثلاثة أمتار وعرضها متران وارتفاعها متران.

من جانبه، رجح الدكتور عوفر سيون مدير التنقيب أن الحجم الضخم يشير إلى أن تكون هذه الأحجار العملاقة استخرجت من المحجر في الموقع للاستخدام في بناء مشروعات هيرود الضخمة في القدس مثل حوائط الهيكل.


وقال سيون إن خبراء الآثار عرفوا من مصادر تاريخية أنه لكي تبنى الهيكل والمشروعات الأخرى التي بناها هيرود مثل قصره، فان ذلك يتطلب مئات الآلاف من الأحجار متنوعة الأحجام، يزن معظمها ما بين أثنين وخمسة أطنان للواحدة ، مضيفا أن المحجر الذي تم اكتشافه حديثا هو في الحقيقة جزء صغير من سلسلة هائلة من المحاجر عبر منحدر.


وقال سيون إنه باكتشاف هذا المحجر، يمكن إثبات كثافة المشروعات المعمارية التي وصفت في المصادر التاريخية، مشيرا إلى المؤرخ اليهودي فلافيوس يوسيفوس الذي كتب عن ذلك قبل أن يقوم هيرود ببناء الهيكل الذي أعد البنية التحتية له بحفر الأحجار على مدى ثمانية سنوات كاملة.


وأضاف أنه في تلك الأيام، كان عالم التكنولوجيا الفائقة يركز على حفر وإزالة ونقل الأحجار. وتسجل مصادر تاريخية أن هيرود قام بتدريب أكثر من 10 آلاف شخص للمشاركة في هذا العمل.


وبنى هيرود العظيم، ملك جوديا، الهيكل الثاني في الفترة من عام 37 إلى أربعة قبل الميلاد في الموقع الحالي للهيكل الثاني داخل المدينة القديمة قبل أن يتم تدميره عام 70 ميلادية.

والجزء المتبقي من المبنى الكبير هو الحائط الغربي، الموقع المقدس لليهودية.

وكان من بين المصنوعات اليدوية التي اكتشفت في موقع التنقيب أطباق معدنية تستخدم في قطع الأحجار من الحجر الأساسي، بالإضافة إلى عملات وقطع يعود تاريخها إلى نهاية عصر الهيكل الثاني، وفقا لهيئة الآثار الإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG