Accessibility links

الأميرال مايك مولن يحذر من أن الوقت ينفد للحوار مع طهران بشأن برنامجها النووي


حذر رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية يوم الثلاثاء من أن الوقت ينفد للحوار مع طهران لتجنب امتلاك إيران أسلحة نووية أو احتمال توجيه ضربة عسكرية ضد الجمهورية الإسلامية.

وقال الأميرال مايك مولن إنها مسألة أساسية للجهود الدبلوماسية التوصل إلى حل قبل أن تطور إيران أسلحة نووية أو تواجه ضربة إسرائيلية أو أميركية لإحباط برنامجها النووي.

وقال مولن أمام جمهور في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية وهو مؤسسة أبحاث في واشنطن "هذه النافذة ضيقة للغاية."

وأضاف مولن "يوجد قدر كبير يعتمد بالتأكيد على الحوار والتواصل."وأضاف "إنني آمل في أن يكون ذلك الحوار بناء، إنني أشعر بالقلق كثيرا إذا لم يكن كذلك."

وأشار مولن إلى أن بعض التنبؤات ترى أن إيران ربما على بعد عام من تطوير قنبلة نووية مضيفا أن "الساعة تدق باستمرار" في إشارة إلى أن الوقت يمر.

وتأمل إدارة الرئيس باراك اوباما في استمالة طهران إلى التفاوض بشأن برنامجها النووي. وتقول واشنطن وحلفاؤها أن البرنامج يهدف إلى إنتاج أسلحة نووية لكن إيران تصر على انه برنامج مدني لتوليد الكهرباء.

وقالت إسرائيل ان امتلاك إيران أسلحة نووية يمثل خطرا على وجودها وأشارت إلى أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يدعو إلى محو إسرائيل من على الخريطة.

وأثار هذا قلقا من أن إسرائيل يمكن أن توجه في النهاية ضربة عسكرية ضد مواقع نووية إيرانية. وقال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الأحد إن إسرائيل لها الحق السيادي في أن تقرر ما هو في مصلحتها في التعامل مع الطموحات النووية الإيرانية سواء وافقت الولايات المتحدة أو لم توافق.

وقال مولن إن واشنطن يجب أن تبقي كل خياراتها على المائدة وهي تنتهج الحوار مع إيران "بما في ذلك الخيارات العسكرية بالتأكيد".

لكنه قال إن توجيه ضربة عسكرية سيزعزع الاستقرار بدرجة كبيرة في الشرق الأوسط ويحمل عواقب لا يمكن التكهن بها لمصالح الولايات المتحدة وحلفائها.
XS
SM
MD
LG