Accessibility links

أوكامبو يقول إن الوقت قد حان لوقف الجرائم التي يشهدها إقليم دارفور السوداني


قال مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو الثلاثاء إن المحكمة والاتحاد الأفريقي يعملان معا لوقف جرائم الحرب في دارفور، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأكد أوكامبو أن الوقت حان لوقف الجرائم في دارفور، وأن الاتحاد الافريقي يعمل من أجل ذلك والمحكمة تعمل من أجل ذلك، إنهما يعملان معا.

وقال أوكامبو خلال مؤتمر صحافي عقده في اديس أبابا إن السلام والعدالة يعملان معا في اقليم دارفور غرب السودان، مؤكدا أنه منذ صدور مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير في 4 مارس/آذار عن المحكمة الجنائية الدولية، هناك عملية سلام جارية في السودان من أجل دارفور.

وقد التقى أوكامبو الرؤساء السابقين والمسؤولين الافارقة الذين يشكلون مجلس دارفور برئاسة رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي والذي شكله الاتحاد الافريقي بعد صدور مذكرة التوقيف بحق البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وضد الانسانية.

وقال أوكامبو "إن البشير سيواجه يوما هذه الاتهامات. هذا سيستغرق وقتا، إنها عملية اجرائية. توقيف رئيس دولة ليست عملية بوليسية، وانما إجرائية". وقال إن المجلس الافريقي دعاه إلى أديس أبابا.

وكانت الدول الافريقية الثلاث والخمسون أعلنت خلال قمة عقدتها في ليبيا الاسبوع الماضي أنها لن تتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية بشأن البشير، نظرا لحصانته كرئيس دولة. وقال مصدر مقرب من المحكمة في أديس ابابا إن اجتماع الثلاثاء جرى في أجواء ايجابية.

وأضاف المصدر أن الكل يسعى إلى صيغة لانهاء العنف أكثر منه تبرئة الرئيس البشير. نشعر بأن الجميع يتجه نحو تعاون يتيح انهاء الأزمة.

وحول المباحثات التي بدأها الاتحاد الافريقي مع مجلس الأمن الدولي لتعليق اجراءات المحكمة الجنائية بحق البشير، قال أوكامبو إن الاتحاد الأفريقي يناقش هذه المسألة على أعلى مستوى، ولكن ليس الجوانب القانونية.

XS
SM
MD
LG