Accessibility links

logo-print

احتفال بالذكرى الخامسة لإعادة افتتاح دار الكتب بحضور السفير الأميركي


احتفت دار الكتب والوثائق في وزارة الثقافة بالذكرى الخامسة لإعادة افتتاحها في وقت لا تزال فيه المنح الأجنبية تشكل عاملا رئيسا في تأهيلها.

ووصف مدير عام الدار الدكتور سعد بشير اسكندر الميزانية المخصصة لتأهيل ورفد الدار بالتقنيات الحديثة لأرشفة ونسخ وترميم الوثائق بالبائسة، مؤكدا أن المنح الأجنبية ما زالت تشكل عاملا رئيسا في تأهيل الدار علميا وفنيا.

وحضر الاحتفالية بإعادة افتتاح دار الكتب بعد أحداث عام 2003، السفير الأميركي كريستوفر هيل. وتم عرض بعض المؤلفات الأميركية الحديثة بمختلف موضوعاتها الأدبية والسياسية والاجتماعية من أصل أربعة آلاف كتاب أهدتها إحدى منظمات المجتمع المدني في مدينة بوسطن الأميركية إلى المكتبة الوطنية العراقية.

وألقى السفير الأميركي كريستوفر هيل كلمة أكد فيها تطلع بلاده إلى إقامة علاقات ثقافية متينة إلى جانب علاقاتها الأخرى مع العراق، موضحا قوله: "ويسرني أيضا أن تستمر الولايات المتحدة في تقديم دعمها ومساندتها إلى المكتبة ودار الوثائق الوطنية ولوزارة الثقافة".

فيما طالب مدير المكتبة الوطنية جمال عبد المجيد العلوجي بتوسيع المكتبة أو إعادة إنشاء مكتبة أخرى، بعد أن اكتظت رفوفها بأكثر من 750 ألف كتاب.

وتسعى دار الكتب والوثائق إلى إنشاء مشروع مكتبة إعلام العراق الذي سيؤرخ إبداعات العراقيين في المجالات كافة، باستثناء المجال السياسي فضلا عن مشروع بناء مخازن ومختبرات لحماية الوثائق العراقية وإنشاء المكتبة الرقمية لربط المكتبات العامة مع دار الكتب والوثائق.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG