Accessibility links

مهرجان لموسيقى الجاز في قلعة دمشق الأثرية


انطلقت فعاليات "مهرجان الجاز يحيا" لموسيقى الجاز في سوريا والذي يقام للعام الخامس على التوالي على مدى أربعة أيام بمشاركة فرق من سوريا وأوروبا، وتجمع نحو ألفي شخص مساء الثلاثاء في ساحة قلعة دمشق الأثرية للاحتفال بانطلاق المهرجان.

ويشارك في المهرجان الذي ينظم بمبادرة من السفارة السويسرية قبل أن تنتقل إدارته إلى منظمة "روافد" غير الحكومية عدد كبير من فرق موسيقى الجاز من سوريا والنرويج واسبانيا وألمانيا وسويسرا.

وينظم المهرجان جلسات ارتجالية تجمع بين الفنانين بعد الحفلات وذلك لتعزيز التبادل بينهم.

وأعلنت ندى عثمان مديرة منظمة "روافد" أن المهرجان يشكل مناسبة هامة لتعريف الجمهور السوري بموسيقى الجاز من خلال تنظيمه في مكان عام.

ويقيم مشروع روافد وهو المشروع الثقافي للتنمية ورشات عمل منذ سنوات بالتعاون مع المعهد العالي للموسيقى في دمشق الذي ادخل الجاز لأول مرة في منهجه عام 2005.

وأوضحت ندى أنه تم تنظيم عدة ورشات عمل لموسيقى الجاز من خلال المهرجان وخارجه مع طلاب المعاهد الموسيقية كمعهد شبيبة الأسد ومعهد صلحي الوادي تم التركيز خلالها على الدمج بين الموسيقى الشرقية وموسيقى الجاز.

من جانبه اعتبر إبراهيم سليماني الذي يدير فرقة جاز سورية أن الجمهور السوري أصبح اليوم يتذوق موسيقى الجاز بفضل هذه المهرجانات مشيرا إلى مهرجان "جاز كارافان" الذي كان يقام في منتصف التسعينيات وتشارك فيه فرق أوروبية ويتجول بين عمان وبيروت ودمشق وحلب بتنظيم من المفوضية الأوروبية ووزارة الثقافة.

أما وسيم مقداد وهو عازف عود فاعتبر المهرجان فعالية شعبية موجهة إلى الجميع من هواة الموسيقى وطلاب جامعة حتى إلى العامة حيث أحب الناس الجاز بعد أن حضروا حفلات المهرجان.

XS
SM
MD
LG