Accessibility links

اتهامات متبادلة بين مرشحي الرئاسة الموريتانية مع انطلاق الحملات الانتخابية


اعتبر قائد الانقلاب في موريتانيا الرئيس السابق للمجلس العسكري الجنرال محمد ولد عبد العزيز في مستهل حملة انتخابات الرئاسية الموريتانية المتوقعة في 18 يوليو/ تموز، أن هناك قطبين في المعركة هما: قطب التغيير الذي يتمثل بحركة التصحيح في انقلاب 6 أغسطس/ آب وقطب المفسدين.

وكشف عبد العزيز أن لديه ملفات سينشرها تثبت ضلوع زعيم المعارضة احمد ولد داداه ومرشح الجبهة الوطنية للدفاع عن الديموقراطية مسعود ولد بلخير في الفساد.

"ملفات مفبركة"

ورد المرشحان على تصريح عبد العزيز معتبرين أن ما أعلنه ملفات مفبركة لا تتضمن أي إثبات.

وطالب ولد داداه بموريتانيا "أكثر أخلاقية"، معتبرا أن مثل هذا النوع من الرجال لا يمكنه أن يزعم بأنه يعرف كيف يدير البلاد، حسب تعبيره.

من جانبه، هاجم ولد بلخير الجنرال عبد العزيز معتبرا انه يوجه له هذه الاتهامات لإخفاء مصدر ثروته الكبيرة التي جمعها بشكل غير مشروع، على حد قوله.

الديكتاتورية والديموقراطية

وقال الرئيس الانتقالي السابق الذي وصل إلى السلطة عبر انقلاب على ولد محمد فال إن خيار الموريتانيين ينحصر بين الديكتاتورية والديموقراطية.

ويفترض بهذه الانتخابات أن تنهي أزمة ناجمة عن انقلاب عسكري أطاح في 6 أغسطس/ آب 2008 بأول رئيس منتخب ديموقراطيا في البلاد سيدي ولد شيخ عبد الله.

ويرجح العديد من المراقبين إجراء دورة ثانية في 1 أغسطس/ آب رغم أن مديري حملتي عزيز وداده يواصلان التأكيد أن كلا المرشحين بإمكانهما الفوز من الدورة الأولى.

ولا يزال مرشحان يطالبان بتعويض نفقات حملتيهما للانتخابات الرئاسية التي كانت مرتقبة أساسا في 6 يونيو/ حزيران قبل أن يتم إرجاؤها وإلا فهما يهددان بالانسحاب من السباق الرئاسي.

والمرشحان هما حميدو بابا نائب رئيس الجمعية الوطنية وإبراهيم مختار رئيس التحالف من اجل العدالة والديموقراطية الذي نال حوالى 8 بالمئة من الأصوات في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية عام 2007.
XS
SM
MD
LG