Accessibility links

قمة مجموعة دول الثماني تؤكد عزمها على إيجاد حل دبلوماسي للملف النووي الإيراني


أعربت مجموعة دول الثماني في بيان نشر الأربعاء في لاكويلا بايطاليا، عن قلقها الشديد من أعمال العنف التي أعقبت انتخابات الرئاسة في إيران، وأكدت أنها عازمة على إيجاد حل دبلوماسي للملف النووي الإيراني.

كما أعربت المجموعة عن تضامنها مع باكستان في قتالها ضد مسلحي طالبان في شمال غرب البلاد، ودعت أفغانستان إلى ضمان أن تكون ثاني انتخابات رئاسية في البلاد والمقررة في 20 أغسطس/ آب جديرة بالثقة وشاملة وآمنة، بحيث تعكس إرادة الشعب الأفغاني.

من جهة أخرى، حث زعماء المجموعة على بداية سريعة لمحادثات بشأن معاهدة تحظر إنتاج المواد الانشطارية التي تستخدم في صنع القنابل النووية ودعوا جميع الدول إلى التقيد بوقف التفجيرات النووية، وأكدوا أن واشنطن ستستضيف قمة للأمن النووي في مارس/ آذار عام 2010.

ساركوزي قلق من تصاعد العنف في إيران

كما أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال مؤتمر صحفي على هامش قمة مجموعة الثماني في ايطاليا ، عن قلقه البالغ من تصاعد العنف في إيران ، كما أكد أن مجموعة الثماني وافقت بالإجماع على إعطاء فرصة للتفاوض مع إيران حول أنشطتها النووية.

وأعلن ساركوزي أن القمة نددت بشكل صريح لا لبس فيه بالتصريحات غير المقبولة للرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد حول نفي المحرقة اليهودية.

وطالب الرئيس الفرنسي بإطلاق سراح الطالبة الفرنسية المعتقلة في إيران "كلوتيلد ريس" فورا منددا مع نظرائه في المجموعة بما قالوا إنها وسائل الابتزاز التي تستعملها طهران.

وبشان الأزمة الاقتصادية العالمية قال ساركوزي إن الأزمة لم تنته بعد على الرغم من وجود إشارات استقرار، واضاف أن استراتيجيات الخروج من هذه الأزمة ومسألة العجز ستطرح ولكن بعد استعادة النمو، وأشار إلى أن تصريحات الرئيس الأميركي باراك اوباما حول إصلاح النظام المالي العالمي مشجعة.
XS
SM
MD
LG