Accessibility links

logo-print

القوات الأميركية تفرج عن ديبلوماسيين إيرانيين احتجزوا في العراق منذ أكثر من عامين


أفرجت القوات الأميركية عن خمسة ديبلوماسيين إيرانيين كانت تحتجزهم في العراق منذ أكثر من عامين وسلمتهم إلى السلطات العراقية.

وأكد وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري اليوم الخميس النبأ، وقال إنه وفقا للاتفاقية الأمنية لانسحاب القوات الأميركية يفترض تسليم جميع المعتقلين العراقيين وغير العراقيين إلى الحكومة العراقية.

وأضاف أن "هذا ما نفذ، ويتضمن المسؤولين الإيرانيين الذين اعتقلوا في أربيل."

وأكد زيباري أن إطلاق سراح الإيرانيين هو جزء من تنفيذ الاتفاقية الأمنية ويظهر مصداقية والتزام الولايات المتحدة في تنفيذ الاتفاقية.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية قد نقلت عن السفير الإيراني في بغداد حسن كاظمي، أنه أفرج عن خمسة ديبلوماسيين إيرانيين كانوا محتجزين لدى القوات الأميركية في العراق منذ يناير/كانون الثاني 2007.

وذكر السفير أن القوات الأميركية قامت بتسليم الديبلوماسيين الإيرانيين الخمسة إلى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، مشيرا إلى أنه من المقرر تسليم الخمسة إلى السفارة الإيرانية بعد لقائهم المالكي إلى السفارة الإيرانية في بغداد.

هذا وأعلن البيت الأبيض لاحقا أن الإفراج عن المسؤولين الإيرانيين لا يشكل بادرة إزاء إيران، وإنما يأتي في إطار تطبيق الاتفاق الأمني بين واشنطن وبغداد.

وقال المسؤول في البيت الأبيض دنيس ماكدونوف للصحافيين إن الإفراج عن الإيرانيين الخمسة قرار يستند ببساطة إلى الاتفاق الأمني الموقع في 2008 مع العراق.

وأضاف "الحقيقة أنه نتيجة للاتفاقية الأمنية" التي تنص على سحب القوات الأميركية من العراق بنهاية 2011 ونقل كافة المعتقلين لدى القوات الأميركية إلى القوات العراقية. ‏

يشار إلى أن تلك الاعتقالات تسببت في خلاف دبلوماسي حيث اتهمت طهران القوات الأميركية في العراق بانتهاك القوانين الديبلوماسية الدولية، إلا أن واشنطن والجيش الأميركي في العراق أكدا على أن الخمسة ليس لهم أي وضع دبلوماسي.
XS
SM
MD
LG