Accessibility links

السلطات الإيرانية تنفي السماح بالتظاهر في الذكرى العاشرة لأول اضطرابات طلابية


قالت السلطات الإيرانية إنها ستتعامل بقسوة مع أي مظاهرات تخرج في الذكرى العاشرة لأول اضطرابات طلابية بعد الثورة الإسلامية حدثت في مثل هذا اليوم عام 1999.

وأكد محافظ طهران مرتضى تمادون أنه لم يتم منح الإذن بأي مظاهرات أو مسيرات.

وقال شهود إن منشورات وزعت في بعض الميادين بالعاصمة تدعو المواطنين لإحياء ذكرى احتجاج الطلبة الذي قمعته السلطات بالعنف منذ 10 أعوام.

يشار إلى أنه كل عام، تنظم مجموعات من الطلاب احتفالات في ذكرى هذه الاحتجاجات التي كانت بدأت بعدما هاجم أشخاص في لباس مدني مساكن الطلاب في طهران.

وتأتي هذه المناسبة في وقت تتعافى فيه العاصمة من اضطرابات شهدتها بعد فوز محمود أحمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية الشهر الماضي.

ونقلت صحيفة "سرماية" عن رئيس الكتلة الإصلاحية التي تشكل أقلية في البرلمان محمد رضا طابش أن نحو 500 شخص لا يزالون معتقلين.

وقال طابش نقلا عن المدعي العام الإيراني قربنالي دوري نجفبادي إنه تم اعتقال 2500 شخص إثر الأحداث التي تلت الانتخابات الرئاسية، مشيرا إلى أنه تم الإفراج عن نحو 2000 ولا يزال 500 مسجونين.

من جهته، أعلن نائب مدعي طهران محمود سلاركيا أن الذين لا يزالون معتقلين هم فقط الأشخاص المتهمون بالتحرك ضد الأمن القومي أو بتدمير ممتلكات عامة، وفق الصحيفة نفسها.

في هذا الإطار، تم أمس الأربعاء اعتقال المحامي الإيراني محمد علي داخاه القريب من الحائزة جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي، وفق ما أفاد قريبون منها اليوم الخميس.
XS
SM
MD
LG