Accessibility links

logo-print

تشديد الإجراءات الأمنية في كركوك وقلق من احتمال تصاعد عمليات العنف


أعرب مسؤول محلي في كركوك عن القلق من احتمال عودة الأجواء الأمنية المتوتر التي هيمنت على المدينة عامي 2006-2007، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية أغلقت شوارع المدينة بالحواجز الكونكريتية تحسبا لحصول هجمات.

وأشار محمد خليل رئيس المجموعة العربية في مجلس المحافظة ونائب رئيس كتلة الوحدة العربية، في حديث لمراسلة "راديو سوا" بقوله:

"أرى أن الأمن في كركوك في حالة ترقب وتأهب قصوى. الآن أغلقت جميع الشوارع في أسواق كركوك بالحواجز الكونكريتية، وعدنا إلى المربع الأول من عامي 2006 و 2007 عندما كانت الأحداث الأمنية مستمرة في كركوك. ونحن لا نريد أن يعود مسلسل الأحداث تلك من جديد".

وشكك خليل بقدرة الأجهزة الامنية الموجودة في كركوك على ضبط الأوضاع الأمنية داخل المدينة، مطالبا الحكومة المركزية بإرسال قوات نظامية إلى المدينة.

وكانت الأجهزة الأمنية في كركوك اتخذت إجراءات مشددة بعد الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها المدينة، تمثلت بإعادة وضع الحواجز الكونكريتية في بعض الشوارع المؤدية إلى الأسواق الرئيسية المزدحمة.

وبدأت بإخضاع سيارات الحمل إلى تفتيش دقيق للتأكد من حمولتها وهوية سائقيها ومنع دخول السيارات إلى الأحياء السكنية المزدحمة.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG