Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يشدد على أن إطلاق سراح الإيرانيين الخمسة يأتي تنفيذا للاتفاقية الأمنية مع بغداد


وضع مسؤول أميركي عملية الإفراج عن الإيرانيين الخمسة الذين كانت القوات الأميركية تعتقلهم في العراق منذ 2007 في إطار تطبيق الاتفاق الأمني بين واشنطن وبغداد، مشددا على أن إطلاق سراحهم لا يشكل بادرة حسن نية من واشنطن تجاه إيران.

وصرح مساعد مستشار الأمن القومي الأميركي دنيس ماك دوغ للصحفيين في مدينة لاكويلا الإيطالية حيث تعقد قمة مجموعة الثماني التي يحضرها الرئيس باراك أوباما، بأن الخطوة جاءت ترجمة للاتفاقية الأمنية التي تنص على تسليم جميع المعتقلين لدى القوات الأميركية إلى العراقيين.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسن قشقوي أعلن للتلفزيون الحكومي الإيراني في وقت سابق ان المعتقلين الخمسة اصبحوا بعهدة الحكومة العراقية صباح اليوم الخميس، مضيفا أنهم أجروا اتصالات هاتفية مع عوائلهم.

وفي المقابل، أكد وزير الخارجية هوشيار زيباري لوكالة الصحافة الفرنسية ان العملية تمت بموجب الاتفاقية الأمنية التي تنص على تسليم جميع المعتقلين من عراقيين وغير عراقيين إلى الحكومة العراقية.

وكانت القوات الأميركية اعتقلت الإيرانيين الخمسة في مدينة أربيل في الـ11 من كانون الثاني/ يناير 2007، واتهمتهم حينها بمساعدة جماعات مسلحة عراقية والتحريض على شن هجمات ضد القوات متعددة الجنسيات.

XS
SM
MD
LG