Accessibility links

مصر تعلن عن ضبط خلية إرهابية سعت لاستهداف سفن أجنبية وخطوط نقل النفط


أعلنت وزارة الداخلية المصرية اليوم الخميس عن ضبط خلية وصفتها بالإرهابية، قالت إنها تعتنق فكر التكفير والجهاد وتضم 25 مصريا وفلسطينيا واحدا وعلى صلة بتنظيمات خارجية ترتبط بتنظيم القاعدة، وتسعى لتنفيذ تفجيرات ضد أهداف حيوية في مصر تضمنت سفنا أجنبية بقناة السويس وخطوط أنابيب لنقل النفط مع دعم عمليات مسلحة عراقية وفلسطينية.

وقال بيان صادر عن الوزارة إن عمليات الرصد التي نفذتها الأجهزة الأمنية خلال الأشهر الأخيرة أكدت أن تلك العناصر تتواصل مباشرة من خلال شبكة الإنترنت مع عناصر وتنظيمات بالخارج وأن بعض عناصرها من المهندسين والفنيين قد تمكنوا من تصنيع دوائر الكترونية للتفجير باستخدام الأشعة تحت الحمراء وتطوير استخدام مؤقتات زمنية الكترونية ودوائر تفجير عن بعد باستخدام الهواتف المحمولة فضلا عن السعي لاستخدام أسلحة من مخلفات الحروب السابقة وامتلاك أجهزة GPS الخاصة بتحديد المواقع تمكنوا من تهريبها من الخارج لمتابعة تجاربهم الميدانية.

وأشار البيان إلى أن قائد المجموعة يدعى محمد فهيم حسين وأن بقية عناصرها كانوا يقيمون في محافظات القاهرة والإسكندرية والدقهلية وظلوا يتراسلون عبر شبكة الإنترنت مع عناصر وبؤر أخرى ترتبط بتنظيم القاعدة لمناقشة أفكار التنظيم وإمكانية تطوير أساليب مستحدثة لدعم ما وصف بالأعمال الجهادية بالخارج خاصة ما يتعلق بابتكار أساليب جديدة يصعب رصدها للتفجيرات عن بعد وتفخيخ السيارات لاستخدامها لصالح ما يسمى بـ "سرية الولاء والبراء لمساندة المقاومة العراقية" .

واتهم البيان عناصر الخلية بفتح قنوات اتصال مع تنظيم جيش الإسلام الفلسطيني المرتبط بفكر وتحرك تنظيم القاعدة وذلك من خلال الفلسطيني تامر محمد موسى أبو جزر الذي اتهمه البيان بتسهيل تسلل أحد العناصر القيادية لتلك الخلية ويدعى فرج رضوان حماد إلى قطاع غزة أوائل العام الحالي للالتقاء بعناصر تنظيم جيش الإسلام وتلقي تكليفات لدعم التنظيم في ما وصف بعمليات الجهاد من أجل فلسطين .

وقال إن المجموعة مسؤولة عن سطو مسلح في شهر مايو/أيار من العام الماضي على محل مصوغات في ضاحية الزيتون في شرق القاهرة أسفر عن مقتل خمسة أشخاص مسيحيين مشيرا إلى أن قوات الأمن قامت بضبط السلاح المستخدم في هذه الحادثة.

وأضاف البيان أن اعترافات عناصر الخلية تضمنت تلقيهم تبرعات من الخارج وعبر شبكة الإنترنت وكذا تحت ستار دعم العمل الإسلامي الخيري وذلك سعيا لتدبير تمويل لأنشطتهم.

ولم تكشف الداخلية المصرية عن موعد القبض على عناصر الخلية مؤكدة أن عمليات الرصد استمرت لفترة زمنية صعب معها الكشف عن تفاصيل العملية للحيلولة دون قطع خيوط البحث أو تمكين بعض العناصر من الهروب.
XS
SM
MD
LG