Accessibility links

logo-print

توقف مفاعل نووي كندي ينتج نظائر طبية لرصد السرطان


أفادت الحكومة الكندية الأربعاء بأن توقفا أطول من المتوقع في مفاعل نووي كندي ينتج نظائر طبية سيؤدي هذا الصيف في العالم إلى نقص كبير في هذه العنصر المشع المستخدم في رصد الإصابة بمرض السرطان.

وقد أوقف المفاعل النووي للأبحاث في منتصف مايو/ أيار بسبب تسرب للمياه الثقيلة ولن يتمكن من استئناف نشاطه قبل نهاية عام 2009 بدلا من أغسطس/آب كما كان متوقعا في الأساس على ما أوضحت شركة "انيرجي آتوميك دو كندا" المشغلة له.

وقالت وزيرتا الصحة والموارد الطبيعية ليونا اغلوكاك وليزا رايت في بيان إن التوقف غير المتوقع للمفاعل "ان ار يو" سيؤدي هذا الصيف إلى نقص كبير في النظائر الطبية في كندا والعالم.

وقد أدى توقف المفاعل "شاك ريفر" الواقع على بعد 200 كيلومتر غرب أوتاوا إلى إرجاء فحوصات طبية مهمة في كندا التي سمحت باستيراد النظائر من استراليا وجنوب إفريقيا لتعويض النقص.

وينتج عدد قليل جدا من المفاعلات في العالم النظائر الطبية مثل مفاعل شاك ريفر الذي ينتج أكثر من ثلث الإنتاج العالمي.


وقالت الوزيرتان إن المفاعلات الأخرى الموجودة في العالم ستساهم في زيادة إنتاجها من النظائر إلى الحد الأقصى لكنهما توقعتا رغم ذلك نقصا خصوصا في شهر أغسطس / آب.
XS
SM
MD
LG