Accessibility links

logo-print

الدول المجاورة للصومال تطالب السماح لها بالتدخل عسكريا لمساعدة الحكومة الصومالية


أعلن مسؤولون في الهيئة الحكومية للتنمية "ايغاد" أثناء قمة لهذه لمجموعة عقدت في اديس أبابا الجمعة أن الدول المجاورة للصومال ترغب في أن يسمح لها بالتدخل عسكريا لمساعدة الحكومة الانتقالية الصومالية في التصدي "للعدوان الخارجي".

وقال رئيس هيئة الإيغاد التي تضم ستة بلدان من شرق إفريقيا ووزير خارجية اثيوبيا سيوم ميسفين إنه من الضروري إيجاد الشروط التي تتيح للبلدان المجاورة تقديم الدعم للحكومة الانتقالية الصومالية، بشكل فعال.

ويشير التفويض الممنوح من مجلس الأمن الدولي لقوة السلام الأفريقية في الصومال التي تم نشرها منذ مارس/آذار 2007 إلى أنه ليس بإمكان البلدان المجاورة للصومال المشاركة في المهمة.

وأضاف ميسفين في افتتاح الاجتماع الوزاري لايغاد أن الأمر يتعلق بعدوان على الصومال من قبل أعداء خارجيين بينهم القاعدة بالتعاون مع عناصر صومالية متطرفة.

وتابع لذلك فانه من المهم تقديم دعم سريع للحكومة الصومالية الانتقالية بما يجعلها قادرة على رد العدوان وإشاعة الإستقرار في البلاد.

وشدد الوزراء على هامش الاجتماع، على استعداد جيبوتي لإرسال قوات إلى الصومال في حين اقترحت كينيا في بداية العام إرسال قوات.

وكانت الحكومة الصومالية الانتقالية قد دعت الشهر الماضي جيرانها إلى ارسال قوات في غضون 24 ساعة إلى الصومال للتصدي للهجوم الذي يشنه منذ 7 مايو/أيار متمردون إسلاميون متطرفون مدعومون من مقاتلين أجانب.

وقد فر أكثر من 200 ألف من سكان مقديشو بسبب المعارك المحتدمة منذ شهرين بين القوات الحكومية والمتمردين الإسلاميين، بحسب مفوضية الأمم المتحدة للاجئين.

واعتبر الكيني كيبروتو اراب كيريا المبعوث الخاص لايغاد إلى الصومال أن النداء الصادر عن الحكومة الصومالية الانتقالية يمكن الاستجابة له في حال عدلت الأمم المتحدة قرارها السابق باتجاه السماح للبلدان المجاورة بالتدخل بشكل مشترك لدعم الحكومة الصومالية الانتقالية.

وأضاف أنه ومن خلال هذا القرار الصادر في 6 ديسمبر/كانون الأول 2006 فان الأمم المتحدة تدعم بشكل غير مباشر الإرهابيين لأن القرار لا ينص على اتخاذ إجراءات قوية لمواجهة التحديات التي تواجهها الحكومة الصومالية الانتقالية.

وأكدت ايغاد على ضرورة أن يعزز مجلس الأمن الدولي تفويض مهمة قوة السلام الإفريقية في الصومال. وقال سيوم إن بلدان المنطقة تحدثت بصوت واحد وكذلك فعلت الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي.
XS
SM
MD
LG