Accessibility links

براون يقول إن تخلي ليبيا عن سعيها لامتلاك أسلحة نووية يمثل درسا مهما يحتذى به


قال رئيس وزراء بريطانيا غوردون براون اليوم الجمعة إن تخلي ليبيا عن أسلحة الدمار الشامل يمثل "درسا مهما" وسط المخاوف المتعلقة بتطلعات ايران وكوريا الشمالية النووية.

جاء ذلك في تصريح لبراون أمام الصحافيين في قمة مجموعة الثماني بعد أول لقاء له بالزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال إن إعلان ليبيا في عام 2003 يظهر أن على العالم ايجاد "صفقة أو اتفاق أو ميثاق" في المفاوضات بشأن التخلي عن مساعي الحصول على أسلحة نووية.

ووافق زعماء مجموعة الثماني في قمتهم التي عقدت في ايطاليا على اقتراح الرئيس الأميركي باراك اوباما بعقد قمة أمن نووي في واشنطن قبل المراجعة المقررة لمعاهدة الحد من الأسلحة النووية.

وقال براون إن كلا من ليبيا وجنوب أفريقيا تخلتا عن برامجهما النووية، مضيفا أنه يعتقد أنه من المهم للغاية أن ندرك، في الوقت الذي نشعر فيه بالقلق بشأن الانتشار النووي خاصة في إيران وكوريا الشمالية، بأن الدول التي كان من الممكن أن تصبح دولا تمتلك أسلحة نووية تخلت عن ذلك، رغم أنهم كانوا يمتلكون على الأرجح التكنولوجيا الضرورية لذلك.

وأضاف أنه يعتقد أن هذا درس مهم للعالم وأن علينا أن نضع صفقة أو اتفاقا أو ميثاقا بين الدول غير النووية والدول النووية.

وتابع براون أنه إذا كانت بعض الدول التي ربما تكون قادرة على أن تصبح دولا تملك أسلحة نووية مستعدة للتخلي عن ذلك مثل ليبيا عندها سيكون من الممكن لدول أخرى أن تكون جزءا من المجتمع الدولي ، وكذلك أن تصبح دولا تريد طاقة نووية مدنية، ولكن ليس امتلاك أسلحة نووية.
XS
SM
MD
LG