Accessibility links

مقتل جندي أميركي من القوة الدولية في أفغانستان إثر انفجار قنبلة في جنوب البلاد


قتل جندي أميركي من القوة الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان "ايساف" الخميس إثر انفجار قنبلة في جنوب البلاد كما أعلن الجمعة الجيش الأميركي وايساف التي تفقد جنديا على الأقل يوميا منذ بداية الشهر.

وفي جنوب البلاد أيضا، قتل 22 شخصا في عملية لقوة ايساف ضد المتمردين وفق ما أفادت الشرطة المحلية، ملمحة إلى أن غالبية الضحايا قد يكونون من المدنيين.

وقال بيان لايساف إن العبوة التي وضعها متمردون على الطريق انفجرت لدى مرور الية كانت تنقل الجندي، لكن بدون أن يحدد جنسيته. وأوضحت فيما بعد المتحدثة باسم الجيش الأميركي الكابتن اليزابيث ماتياس لوكالة الصحافة الفرنسية أنه جندي أميركي.

لكنها لم تقل ما إذا كان مشاركا في "عملية الخنجر"، أي الهجوم الأميركي الواسع الذي يشارك فيه أربعة آلاف من قوات المارينز الذي بدأ قبل اسبوع في ولاية هلمند جنوب أفغانستان التي تعد من معاقل طالبان.

وقد ارتفع عدد الجنود الأجانب الذين قتلوا في أفغانستان في الأسابيع الأخيرة فيما تطلق قوات حلف الأطلسي عمليات لتأمين مناطق مضطربة قبل الانتخابات المرتقبة في 20 أغسطس/آب المقبل، خصوصا من الأميركيين والبريطانيين في الجنوب.

كما قتل تسعة جنود بريطانيين في خلال تسعة أيام بين الأول والتاسع من يوليو/تموز كما أعلنت وزارة الدفاع البريطانية في لندن الجمعة.

وكان وزير الدفاع البريطاني بوب اينسورث حذر الاربعاء من أن حصيلة الخسائر البشرية قد ترتفع في افغانستان.

وفي ولاية غزنة جنوب، قال قائد الشرطة المحلية خيال باز شرباز أن 22 شخصا قتلوا ليل الخميس الجمعة خلال عملية لايساف في اقليم غيرو"، مضيفا "بحسب سكان في المنطقة، فان الضحايا هم 19 مدنيا وثلاثة من طالبان".

وتتهم القوات الدولية المنتشرة في أفغانستان منذ عام 2001 بأنها تتسبب على الدوام بمقتل مدنيين خلال عملياتها ضد المتمردين.
XS
SM
MD
LG