Accessibility links

الرئيس أوباما يلقي خطابا أمام البرلمان الغاني يقول فيه إن أفريقيا ليست معزولة عن شؤون العالم


دعا الرئيس باراك أوباما السبت أفريقيا إلى وضع حد للممارسات غير الديمقراطية ومكافحة الفساد وإتباع قواعد الحكم الرشيد وذلك في خطاب ألقاه في أكرا عاصمة غانا التي وصل إليها الجمعة قادما من إيطاليا حيث شارك في مؤتمر قمة الثماني الذي عقد في مدينة كويلا الإيطالية.

وقد تحدث أوباما في خطابه أمام البرلمان الغاني عن مبدأ أساسي في نظره وهو أن التنمية تعتمد على الحكم الرشيد. وقال إن هذا المبدأ أمر غاب لفترة طويلة جدا من الزمن في أماكن كثيرة.

وأكد أوباما أن الدعم الأميركي للتنمية سيكون مرتبطا باحترام القواعد الديمقراطية وما سنفعله هو زيادة مساعدتنا للأفراد والمؤسسات المسؤولة مع تركيز الجهد على دعم قواعد الحكم الرشيد.

كما أعلن الرئيس أوباما السبت في أكرا أن أزمات مثل "الإبادة" في دارفور أو الإرهاب المتنامي في الصومال يتطلبان ردا "عالميا" ولكن أيضا تعزيز قدرات إفريقيا الذاتية للرد.

وتعهد الرئيس أوباما بأن تواصل بلاده دعم جهود مكافحة الأمراض في إفريقيا، بهدف اجتثاث الملاريا والسل والشلل، وذلك في الخطاب الذي ألقاه أمام البرلمان الغاني.

وأكد أوباما أن افريقيا حققت تقدما في المجال الصحي، لكن لا يزال الكثيرون يموتون نتيجة أمراض لا يفترض أن تقتلهم.

وقال إن بلاده ستدعم الجهود الصحية في إطار "استراتيجية عالمية"، موضحا "سنسعى إلى وقف الوفيات الناجمة عن الملاريا والسل، والقضاء على الشلل. سنكافح الأمراض الاستوائية التي تم إهمالها .. سنستثمر في أنظمة الصحة العامة".

وقد أكد الرئيس أوباما على أن قارة إفريقيا لن تكون معزولة عن شؤون العالم وأثنى على الديمقراطية في غانا وقال إنها مثال للدول الإفريقية الأخرى.

مما يذكر أن هذه هي أول زيارة يقوم بها أوباما لدولة في افريقيا جنوب الصحراء منذ توليه الرئاسة كأول رئيس أميركي من أصل إفريقي. ووصل أوباما إلى غانا قادما من ايطاليا حيث عقدت قمة مجموعة الثماني.

وقال أوباما بعد لقائه رئيس غانا جون اتا ميلز في أكرا "أردنا التأكيد من خلال زيارتنا لدولة افريقية بعد قمة مجموعة الثماني ومباحثاتي في موسكو على أن افريقيا ليست معزولة عن شؤون العالم."

وتمثل غانا إفريقيا مختلفة عن الصورة القديمة للقارة المرتبطة بالحرب والبؤس والفساد. وجاء ميلز إلى السلطة عقب انتخابات سلمية وشفافة أجريت في ديسمبر/ كانون الأول.

وقال أوباما في القصر الرئاسي بأكرا الذي كان في يوم من الأيام مقرا لتجار العبيد الأوروبيين "نعتقد أن غانا من الممكن أن تكون مثالا رائعا للنجاح في القارة."

وتلقى زيارة أوباما لغانا صدى كبيرا بسبب الجذور الإفريقية للرئيس الأميركي وهو ابن لمهاجر كيني.

وقال الرئيس الغاني "نرحب بالإشارات الايجابية التي تبعث بها هذه الزيارة وستظل تبعث بها... يشجعنا هذا الأمر على الحفاظ على المكاسب التي حققناها في عمليتنا الديمقراطية."

وأشار أوباما أيضا إلى النجاح الاقتصادي لغانا.

وساعدت إصلاحات اقتصادية في غانا المنتجة للكاكاو والذهب والتي تستعد لبدء ضخ النفط العام المقبل على جذب استثمارات وتحقيق نمو بشكل لم يسبق له مثيل قبل تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية.

وقال ني دودو وهو مسؤول في الضرائب يبلغ من العمر 41 عاما وانضم إلى الحشود في شوارع أكرا "لا نسمح لرئيس واحد أن يستمر في الحكم 30 عاما."

وقد غطيت جدران وأعمدة الكهرباء بملصقات لاوباما وميلز وبجانبهما كلمة "التغيير" وهو الشعار الذي رفعته الحملة الانتخابية لاوباما.
XS
SM
MD
LG